استئناف الإلهاء بالكرة في مصر   
الخميس 7/10/1436 هـ - الموافق 23/7/2015 م (آخر تحديث) الساعة 13:08 (مكة المكرمة)، 10:08 (غرينتش)

عبد الرحمن محمد-القاهرة

امتلأت المقاهي في العاصمة المصرية والمدن الأخرى في مصر لمتابعة مباراة جمعت الثلاثاء الماضي أكبر ناديين في الكرة المصرية، الأهلي والزمالك، وعقب انتهاء المباراة بفوز الأهلي، انطلق أنصاره في الشوارع ابتهاجا بالفوز.

وسبق اللقاء قيام رئيس نادي الزمالك مرتضى منصور بسب نظيره محمود طاهر رئيس النادي الأهلي على الهواء مباشرة، كما أذاع رئيس إحدى القنوات الخاصة مكالمة لمنصور وهو يكيل له أقذع السباب لخلاف بينهما على أحقية القناة في بث المباراة.

ولم تمنع طبيعة المباراة ونتيجتها غير المؤثرة في محصلة الدوري المصري -الذي بات فريق الزمالك على وشك الفوز به- من أن تحظى بزخم واسع قال عنه بعض المتابعين إنه يأتي في إطار مخطط من النظام لإلهاء الشارع المصري وإشغاله عن أزماته المتزايدة، خاصة أن اللقاء سبقه تراشق لفظي بين إدارة الناديين.

أحمد عبد الله يتحدث عن الهروب من الواقع (الجزيرة)

قراءة نفسية
وقال الخبير النفسي أحمد عبد الله إن ما صاحب هذا اللقاء من تفاعل واسع يأتي على خلفية "حالة الإحباط والضجر التي تتملك الشعب المصري في المرحلة الأخيرة".

وأضاف في حديث للجزيرة نت "مثل هذه الفعاليات تشكل فرصة للمصريين بشكل عام للهروب من تلك الحالة والعودة إلى مربع قديم أتقن التفاعل معه، وينطبق عليه في هذه الحالة المثل الشعبي المعروف "حينما يفلس التاجر يبحث في دفاتره القديمة"".

وتابع "المصريون أدخلوا أنفسهم بشكل أو بآخر في حالة لم يعيشوا مثلها في أي من عصورهم السابقة، ولم يمر بها أي جيل من الأجيال الحالية، وبالتالي لا خبرة لديهم في كيفية التعامل معها، فكان الحل الأمثل لهم الهروب منها إلى التفاعل مع مثل هذه الأحداث".

ويرى عبد الله أن الشعب المصري "من أكثر الشعوب قابلية للإلهاء والتشويش والهروب من المسؤولية"، وما حدث يأتي في سياق "إستراتيجية الإلهاء الموجودة في العالم كله عبر الإعلام والمعارك المفتعلة".

ورغم إقراره بأن الزخم الحاصل حول المباراة ونتيجتها يصب في صالح النظام المصري، كونه يدفع إلى إلهاء الشعب عن قضاياه المتعلقة بحقوقه، فإن الخبير الرياضي محمد عباس رأى أن هذا الزخم "طبيعي وغير مفتعل".

وأضاف "الفريقان لهما أكبر جمهور في مصر، كما أن شعبيتهما ممتدة خارجها، وبالتالي يحدث استنفار لهما ولأنصارهما عند كل لقاء، وإن كان الأمر متصاعدا هذه المرة فإنه يرجع إلى تجاوزات رئيس نادي الزمالك وحرص النادي الأهلي على الفوز لرد اعتباره داخل الملعب".

وأرجع الخلاف الذي سبق المباراة بين الناديين إلى "تجاوزات رئيس نادي الزمالك، الذي كان له تأثير سلبي على جماهير الفريقين، حيث أحدث شحنا زائدا"، مشيرا إلى أن كلا الفريقين يرى أي لقاء بينهما "بطولة مستقلة عن الدوري، وله طابع خاص والفوز فيه هو هدف في حد ذاته".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة