عملية ثلاثية ضد مواقع جيش الرب بشمال الكونغو الديمقراطية   
الاثنين 1429/12/18 هـ - الموافق 15/12/2008 م (آخر تحديث) الساعة 14:03 (مكة المكرمة)، 11:03 (غرينتش)
صورة التقطت في سبتمبر/أيلول الماضي تظهر مقاتلين من جيش الرب (الفرنسية-أرشيف)

هاجمت قوات أوغندا وجنوب السودان وجمهورية الكونغو الديمقراطية مواقع لجيش الرب الأوغندي المتمرد في شمال شرق جمهورية الكونغو الديمقراطية.

واستهدف الهجوم -الذي بدأ فجر أمس بموجب اتفاق ثلاثي في يونيو/حزيران الماضي- قواعد للتمرد الأوغندي في غابات غارامبا, وقال بيان مشترك إنه ناجح وانتهى بتدمير المعسكر الرئيسي لزعيم جيش الرب جوزيف كوني.

وقالت القوة الأممية في شرق الكونغو الديمقراطية إنها أحيطت علما بالعملية لكنها لم تشارك في الهجوم مباشرة, وتحدث ناطق باسمها عن دعم لوجيستي معتبر قدم الأشهر الماضية لجيش كينشاسا لحماية سكان الشمال من هجمات جيش الرب.

واتهمت أوغندا قبل ستة أيام جمهورية الكونغو الديمقراطية بالتقاعس عن ملاحقة التمرد.

استفزاز مؤسف
وقال ناطق باسم جيش الرب إنه لم يسمع بالهجوم "لكن إذا صح الأمر فسيكون استفزازا مؤسفا وجيش الرب سيرد", واتهم أطرافا في الجيش الأوغندي بمحاولة تدمير مسيرة السلام.

وتتهم أوغندا كوني بالتخلف مرات عن توقيع اتفاق سلام وقعته هي بالأحرف الأولى, آخرها الشهر الماضي في بلدة ري كوانغبا السودانية.

ودعا رئيس أوغندا يويري موسيفيني الشهر الماضي مجددا كوني إلى توقيع الاتفاق, وحذرت حكومته جيش الرب من عمليات عسكرية إن لم يفعل.

وتلاحق المحكمة الجنائية الدولية كوني بتهم ارتكاب جرائم, ويطلب هو إسقاط التهم ضمانا ليستطيع الحضور وتوقيع الاتفاق.

وجعلت العمليات الأوغندية مقاتلي جيش الرب يهربون إلى أدغال شمال الكونغو الديمقراطية, حيث شنوا هجمات هذا العام داخل جمهورية أفريقيا الوسطى.

وقتل الصراع بين جيش الرب وحكومة أوغندا الآلاف وهجر نحو مليوني شخص منذ بدأ في 1988, قبل أن تخمد المعارك في 2006 بعد إعلان التمرد وقف إطلاق نار من جانب واحد.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة