السلطات إيرانية تعتقل برلمانية إصلاحية ثم تفرج عنها   
الثلاثاء 2/1/1422 هـ - الموافق 27/3/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

محمد خاتمي
أفرجت السلطات الإيرانية أمس الثلثاء عن برلمانية إصلاحية بارزة بعد أن أمرت محكمة إيرانية بالقبض عليها واحتجازها لساعات، مما أثار غضب الزعماء الإصلاحيين، بمن فيهم أعضاء في البرلمان تدخلوا لإطلاق سراحها. 

وأوردت وكالة أنباء الجمهورية الإسلامية الإيرانية أن فاطمة حقيقاتجو وهي من التيار الإصلاحي الحليف للرئيس محمد خاتمي قد اعتقلت بعد أن استدعتها محكمة في طهران لأسباب لم تحددها.

وقال بهزاد نبوي نائب رئيس البرلمان إن حقيقاتجو اعتقلت فيما يبدو بسبب التصريحات التي أطلقتها في الفترة الأخيرة عن تعذيب السجناء وسوء معاملتهم في المحاكم وإدارات السجون. إلا أن نبوي رفض مبدأ اعتقالها قائلا "لا يحق لأحد محاكمة عضو برلمان على إبدائه رأيه داخله".

وقال نبوي إن الإفراج عن حقيقاتجو تم "بالضمان الشخصي". ولكنه لم يذكر المزيد من التفاصيل عن ظروف إطلاق سراحها. وأوضح أن زعماء البرلمان عملوا على وقف جميع الإجراءات المتخذة ضدها.

وسجن التيار المتشدد الذي يسيطر على السلطة القضائية العديد من الإصلاحيين المؤيدين للرئيس محمد خاتمي، وأغلق عشرات الصحف الداعية للإصلاح في إطار حملة ضد حرية التعبير التي يرون أنها تهدد النظام الإسلامي.

مقتل اثنين من مجاهدي خلق
ومن جهة أخرى قالت وكالة أنباء الجمهورية الإسلامية الإيرانية إن قوات الأمن الإيرانية قتلت اثنين من منظمة "مجاهدي خلق" المعارضة.

وقالت الوكالة نقلا عن بيان لوزارة الاستخبارات إن أحدهما قتل في العاصمة طهران وإن الآخر قتل في إقليم خوزستان الجنوبي الغربي حيث خططا "للقيام بأنشطة تخريبية". وقالت الوكالة إنه تم ضبط منصات إطلاق صواريخ وقذائف مع عضوي المنظمة.

واعترفت المنظمة التي تتخذ من العراق مقرا لها بأن أحد أفرادها قتل في اشتباكات وقعت أمس الاثنين مع قوات الأمن الإيرانية بالقرب من الأهواز المدينة الرئيسية في إقليم خوزستان الذي يقع على الحدود مع العراق.

وقالت المنظمة إنها قتلت وجرحت عددا من قوات الأمن الإيرانية بينهم ضابطان.

وكانت المنظمة قد أعلنت عن المسؤولية في إلقاء قنبلة على مكتب تابع للادعاء العام في طهران يوم أمس الاثنين. والذي تسبب في أضرار طفيفة، ولكن لم تنتج عنه إصابات.

وشددت "مجاهدي خلق" من هجماتها على أهداف في إيران في إطار محاولاتها للإطاحة بالحكومة في الجمهورية الإسلامية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة