غضب جماهيري على نتائج الانتخابات الرئاسية بالكونغو   
السبت 1427/10/20 هـ - الموافق 11/11/2006 م (آخر تحديث) الساعة 1:43 (مكة المكرمة)، 22:43 (غرينتش)
المتظاهرون رشقوا الشرطة بالحجارة (الفرنسية)

هاجم مجموعة من الشبان الغاضبين المؤيدين لنائب الرئيس الكونغولي جان بيار بيمبا الشرطة في كينشاسا, وألقوا الحجارة على رجال الأمن, متهمين إياهم بالولاء للرئيس الحالي جوزيف كابيلا.
 
وانتزع أكثر من 20 شابا خرجوا في تظاهرة قرب محطة تلفزيونية مملوكة لبيمبا, لافتة لحملة الرئيس كابيلا وألقوا بها على إطارات مشتعلة عند مدخل شارع يضم مقر حركة التحرير التي يتزعمها بيمبا.
 
وعند تدخل رجال الشرطة لإزالة الإطارات المشتعلة, قام عشرات المتظاهرين برشقهم بالحجارة, واتهموهم بالولاء لكابيلا. ويعتبر بيمبا منافس كابيلا الأساسي في الدورة الثانية من الانتخابات الرئاسية التي جرت في 29 أكتوبر/ تشرين الأول الماضي.
 
النتائج الجزئية
قوات حفظ السلام تخشى تدهور الأوضاع بعد نتائج الانتخابات (الفرنسية)
تأتي هذه التظاهرة الغاضبة بعد أن أظهرت النتائج الجزئية للدورة الثانية من الانتخابات أن الفارق بين كابيلا وبيمبا مستقر.
 
فحسب أحدث حصيلة نشرت اليوم لنتائج الانتخابات, حصل كابيلا على 60.67% من الأصوات مقابل 39.33% لبيمبا. وبلغت نسبة المشاركة في هذه الانتخابات 64.7% من أصل 25 مليون ناخب مسجلين.
 
وتعرقل اتهامات أنصار بيمبا بتزوير الانتخابات جهود قوات حفظ السلام الدولية لكبح جماح العنف المتأجج بسبب نتائج الانتخابات الرئاسية التاريخية. وقد اعترض معسكر بيمبا مرتين هذا الأسبوع على وجود "أخطاء منهجية" متزايدة في إطار "سياسة الغش" المتبعة في إعلان نتائج الانتخابات.
 
ويخشى مراقبو الانتخابات أن يرفض مؤيدو بيمبا نتائج الانتخابات ويعدون الأوضاع في البلاد إلى فترة الحرب الأهلية التي استمرت أكثر من عشرة أعوام.


جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة