في الصين العشق ممنوع على الموظفين ويلازم الفساد   
الثلاثاء 1428/8/22 هـ - الموافق 4/9/2007 م (آخر تحديث) الساعة 17:11 (مكة المكرمة)، 14:11 (غرينتش)
90% من المتهمين بالفساد في الصين لديهم عشيقات (الفرنسية-أرشيف)
قالت وزارة شؤون العاملين بالصين إنها ستقيل تلقائيا أي مسؤول يتضح أنه يحتفظ سرا بعشيقة، مشددة بذلك على سياسة سابقة تتعلق بفرض عقوبات تأديبية فيما يتعلق بالإساءات الخطيرة للوظيفة العامة.
 
يأتي ذلك بعد أن اكتشف محققون في قضايا مكافحة الفساد أن 90% من كبار المسؤولين في البلاد الذين اتهموا في قضايا فساد في السنوات الأخيرة احتفظوا بعشيقات، ما يشير إلى وجود علاقة بين الجنس وسوء السلوك.
 
وأشارت صحيفة (بكين نيوز) إلى أن تقريرا صادرا عن مكتب المدعي العام في الصين ذكر أن من بين 16 مسؤولا على المستوى الإقليمي عوقبوا في قضايا كسب غير مشروع (خطيرة) في السنوات الخمس الأخيرة، أغلبهم تورطوا في مبادلة السلطة بالجنس إلى جانب لعب القمار وغسل أموال ومبيعات مشبوهة لأراض إلى شركات عقارية.
 
وقالت الصحيفة إن 90% منهم تقريبا احتفظوا بعشيقات واحتفظ البعض بعدة عشيقات.
 
ومن بين هؤلاء رئيس الحزب الشيوعي السابق في شنغهاي شين ليانجي الذي أقيل العام الماضي بسبب صلته بفضيحة فساد تتعلق بإساءة استخدام أموال الضمان الاجتماعي ونائب رئيس بلدية بكين السابق ليي جيهوا الذي عزل لحصوله على رشى ومساعدة عشيقته في  تحقيق أرباح أثناء تكليفه بالمسؤولية عن إقامة منشأة لدورة ألعاب أولمبية.
 
وقبل عدة أيام استقال وزير المالية الصيني جين رينكينغ (63 عاما) على خلفية فضحية أخلاقية.
 
من جهة أخري تخطط وزارة الأمن العام الصينية لوضع إستراتيجية لمنع الاتجار في البشر وحماية النساء والأطفال من العمالة القسرية والدعارة.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة