باكستان قد تفتح خطوط إمداد للناتو   
الخميس 24/2/1433 هـ - الموافق 19/1/2012 م (آخر تحديث) الساعة 18:17 (مكة المكرمة)، 15:17 (غرينتش)

شاحنات وصهاريج وقود للناتو توقفت بعد قرار إغلاق خطوط إمداده (رويترز-أرشيف)

قال مسؤول أمني كبير لرويترز اليوم الخميس إن باكستان تتوقع إعادة فتح خطوط الإمداد لقوات حلف شمال الأطلسي (ناتو) في أفغانستان، التي أغلقتها بعد غارة جوية عبر الحدود أسفرت عن مقتل 24 جنديا باكستانيا في نوفمبر/تشرين الثاني، غير أنها ستفرض رسوما
.

وأضاف المسؤول أن الرسوم تهدف إلى التعبير عن استمرار الغضب بشأن هجوم 26 نوفمبر/تشرين الثاني وجمع أموال لمساعدة الحكومة في مكافحة حركة طالبان الباكستانية. ولم يذكر موعد إعادة فتح خطوط الإمداد.

وأدى هجوم الحلف إلى تدهور العلاقات بين باكستان والولايات المتحدة إلى أدنى مستوياتها منذ سنوات.

وتوترت العلاقات بشدة بسبب غارة شنتها القوات الخاصة الأميركية وقتلت فيها زعيم تنظيم القاعدة أسامة بن لادن داخل باكستان في مايو/أيار الماضي، مما أحرج الجيش الذي حكم البلاد لأكثر من نصف سنوات عمرها الأربع والستين ويتحكم في الشؤون الأمنية والسياسة الخارجية للبلاد.

ولدى سؤاله إن كانت إعادة فتح الخطوط علامة على انحسار أزمة العلاقات، أجاب المسؤول قائلا إن هناك شوطا يتعين قطعه قبل أن تعود العلاقات لطبيعتها.

ويمر عبر الطريقين البريين من باكستان إلى أفغانستان ما يقل قليلا عن ثلث إجمالي الشحنات التي ترسلها قوة المعاونة الأمنية الدولية (إيساف) التي يقودها الحلف إلى أفغانستان.

طالبان
من ناحية أخرى قال مسؤول أمني كبير إن محادثات السلام التمهيدية بين باكستان وحركة طالبان لم تحرز تقدما يُذكر
.

وأضاف المسؤول أن الحركة رفضت طلبا بأن تعمل من خلال زعماء قبليين للتوصل إلى اتفاق يحدث تقاربا بينها وبين والسلطات ويقضي بإلقاء سلاح المقاتلين.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة