مسؤول أميركي: أوروبا لا تستغل معلوماتنا عن الإرهابيين   
الخميس 1/7/1437 هـ - الموافق 7/4/2016 م (آخر تحديث) الساعة 21:45 (مكة المكرمة)، 18:45 (غرينتش)
قال مدير المركز الأميركي لرصد الإرهابيين التابع لمكتب التحقيقات الفيدرالي (أف بي آي) اليوم الخميس إن الدول الحليفة لبلاده -خاصة في أوروبا- لا تستخدم كل المعطيات التي تقدمها واشنطن في مجال مكافحة الإرهاب.

وقال كريستوفر بيهوتا مدير "تيروريست سكرينينغ سنتر" -الذي يملك قاعدة معطيات حول الذين يشتبه بتورطهم في الإرهاب- إنه "من المقلق ألا يستخدم شركاؤنا كل معطياتنا".

وأضاف بيهوتا أن المركز يقدم للأوروبيين المساعدة، غير أنهم لا يستخدمون أدوات الكشف الموضوعة تحت تصرفهم لتأمين الجو والبحر والحدود، أو حتى منح التأشيرات.

وردا على سؤال عن منفذي هجمات باريس وبروكسل، قال المسؤول الأميركي إن الولايات المتحدة "كانت تعرف بعض هؤلاء الأشخاص".

وأحيت هجمات بروكسل في 22 مارس/آذار الماضي الانتقادات المتعلقة بضعف الشرطة والاستخبارات البلجيكيين، ونفت السلطات هذه الاتهامات مطالبة بتعاون أوروبي.

وذكرت شبكة "سي أن أن" في 25 مارس/آذار الماضي نقلا عن مسؤولين أميركيين أن أحد انتحاريي مطار بروكسل إبراهيم البكراوي كان على إحدى اللوائح الأميركية للإرهاب قبل هجمات باريس التي وقعت في 13 نوفمبر/تشرين الثاني 2015.

وقالت الشبكة الأميركية إن شقيقه خالد -الذي فجر نفسه في مترو بروكسل- أضيف إلى اللائحة بُعيد هجمات باريس.

وكانت تركيا أبعدت إبراهيم البكراوي إلى هولندا في يوليو/تموز الماضي بعد توقيفه في يونيو/حزيران الماضي قرب الحدود السورية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة