طبيبة باكستانية تفر إلى بريطانيا بعد تعرضها للاغتصاب   
السبت 1426/2/16 هـ - الموافق 26/3/2005 م (آخر تحديث) الساعة 12:01 (مكة المكرمة)، 9:01 (غرينتش)

أدى اغتصاب الطبيبة إلى مواجهات بين القبائل والجيش (رويترز-أرشيف)
أعلن مسؤولون باكستانيون أن الطبيبة الباكستانية التي كانت السبب في اندلاع المواجهات بين القبائل والجيش بعد تعرضها للاغتصاب، غادرت بلادها إلى بريطانيا.

وقال المصدر إن الطبيبة شاديا خالد وزوجها توجها إلى لندن الأسبوع الماضي بعدما أعلنت أنها لا تثق بالقضاء الباكستاني وأنها لم تعد قادرة على العيش بحرية في باكستان.

وكانت الطبيبة قد تعرضت للاغتصاب يوم 2 يناير/كانون الثاني الماضي وهي تمارس عملها في أكبر مجمع للغاز في البلاد في سوئي بإقليم بلوشستان جنوب غرب باكستان. واتهمت القبائل المحلية نقيبا بالجيش مكلفا تأمين الحراسة للمنشآت في المجمع بارتكاب الجريمة.

غير أن الرئيس الباكستاني برويز مشرف أعلن الشهر الماضي أن الضابط المتهم بالقضية بريء، ولم يحدد القضاء أي مشتبه به في عملية الاغتصاب. وأدت المواجهات بين القبائل والجيش على خلفية حادث الاغتصاب إلى سقوط ثمانية قتلى.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة