تلسكوب عملاق في جنوب أفريقيا لمراقبة النجوم   
الأحد 1425/1/16 هـ - الموافق 7/3/2004 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

يوشك علماء الفلك على الانتهاء من إنجاز مشروع بناء تلسكوب عملاق بجنوب أفريقيا يمسح السماء بدقة كبيرة بحيث يكون أكبر تلسكوب في النصف الجنوبي من الكرة الأرضية حيث يمكن مشاهدة مجرات لم يكن يتسنى رؤيتها.

وقال المهندس الكهربائي هيتش غاغار المشارك في المشروع إن التلسكوب الأفريقي العملاق (سولت) في منطقة كارو القاحلة "يتيح مراقبة دقيقة لأعماق الفضاء".

وأوضح عالم الفلك الجنوب أفريقي كريس كوين "يمكن رؤية مجرتي سحب ماجلان من النصف الجنوبي من الكرة الأرضية وليس من الشمال" مؤكدا على أنه الموقع المناسب لرصد الأجسام خارج المجرة.

ويستخدم برايان وارن رئيس قسم الفلك بجامعة كيب تاون تليسكوبا أكبر مزود بمرآة قطرها 1.9 متر بحثا عن نجوم مثيرة للاهتمام حتى يتدرب عليها سولت ويقوم بدراستها.

ويبلغ قطر سولت 11 مترا يأخذ شكلا سداسيا ومزود بـ 91 مرآة سداسية أصغر حجما تم تركيب 18 منها.

ويتوقع أن يبدأ تشغيل سولت في ديسمبر/ كانون الأول بتكلفة تقدر بنحو 30 مليون دولار. ويساعد شركاء من ألمانيا وبولندا والولايات المتحدة وبريطانيا ونيويلندا جنوب أفريقيا في المشروع.

وسيمكن سولت العلماء من مشاهدة نجوم ومجرات لا سبيل لرؤيتها بالعين المجردة والضوء المنبعث منها أضعف مليار مرة من أخفت ضوء يمكن للعين أن تراه. كما سيرصد سولت أشباه النجوم وهي أجسام تشبه النجوم اللامعة ولكنها في حقيقة الأمر حفر سوداء في وسط المجرات وهي من أبعد الأجسام في الكون.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة