أئمة مساجد موريتانيا يدعون للمشاركة في مواجهة الإيدز   
الأحد 1421/12/17 هـ - الموافق 11/3/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

مرض الإيدز ينتشر في أفريقيا
بدأت إحدى المنظمات غير الحكومية المتخصصة في مكافحة مرض الإيدز دعوة علماء الدين وأئمة المساجد للمشاركة في مقاومة المرض عبر الحديث عنه في الخطب ومناهج مدارس القرآن.

وقامت منظمة "ستوب سيدا" هذا الأسبوع بإعداد دورة لتوعية حوالي عشرة من أئمة المساجد ومدراء المدارس القرآنية بشأن مخاطر فيروس الإيدز وسبل انتقاله وكيفية مكافحته.

وقالت فاطمة منت ماهام مساعدة مدير المنظمة إنها تسعى لإقناع المشتركين في الدورة بضرورة مكافحة المرض في إطار تربية صحية شاملة مرتبطة بشؤون العائلة والأم والطفل.

وأضافت أن برنامج الأمم المتحدة لمكافحة الإيدز يبحث في اقتراح قدمته موريتانيا، وسيعرض على الدول الإسلامية في غرب وشمال أفريقيا بغية خلق منتدى يضم أئمة المساجد والمدارس القرآنية ويعنى بمكافحة الإيدز.

وأشارت إلى أن عدد الأشخاص المصابين بالإيدز في موريتانيا يبلغ 6600 شخص نصفهم من النساء، كما أن من بينهم 260 طفلاً.

وتفيد إحصائيات برنامج الأمم المتحدة لمكافحة الإيدز أن 610 أشخاص توفوا في موريتانيا بعد إصابتهم بالإيدز عام 1999.

ويبلغ تعداد سكان موريتانيا حوالي 2.5 مليون نسمة جميعهم تقريبا من المسلمين.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة