المقداد: تحسن العلاقات مع واشنطن   
الثلاثاء 1430/12/21 هـ - الموافق 8/12/2009 م (آخر تحديث) الساعة 0:19 (مكة المكرمة)، 21:19 (غرينتش)
فيصل المقداد أكد ضرورة انسحاب إسرائيل من الجولان (الجزيرة-أرشيف)
أكد فيصل المقداد نائب وزير الخارجية السوري تحسن العلاقات السورية/الأميركية في عهد الرئيس باراك أوباما, مشيرا إلى أن ذلك ظهر من خلال المباحثات التي أجرتها وفود أميركية في دمشق مؤخرا.
 
وأرجع المقداد عدم تنفيذ التفاهمات التي تم التوصل إليها مع الولايات المتحدة إلى "انشغال الإدارة الأميركية الجديدة بالأزمة المالية العالمية والضمان الصحي ووجود العديد من الديمقراطيين الموالين لإسرائيل في الكونغرس إضافة إلى موضوع العراق وأفغانستان".
 
كما قال المقداد خلال الملتقى الحواري بشأن الجولان المحتل الذي أقامته جامعة القلمون الخاصة إن سوريا متمسكة بالوسيط التركي في المفاوضات غير المباشرة مع إسرائيل, مشيرا إلى أن الولايات المتحدة لا تمانع في ذلك.
 
كما قال إن الولايات المتحدة سيكون لها دور أساسي في رعاية المفاوضات عند الانتقال إلى المفاوضات المباشرة, مشيرا إلى إمكانية دخول أي راع جديد كفرنسا أو روسيا أو اليابان.
 
وذكر المقداد أن سوريا أكدت خلال المفاوضات غير المباشرة ضرورة انسحاب إسرائيل من الجولان حتى خط الرابع من يونيو/حزيران وفصل أمن إسرائيل عن الاحتلال.
 
يشار إلى أن مجلس الأمن الدولي أصدر بالإجماع في 17 يناير/كانون الأول 1981 القرار 497 القاضي برفض قرار إسرائيل ضم الجولان واعتباره ملغياً وباطلاً ومن دون فعالية قانونية على الصعيد الدولي، طالبا منها أن تلغي قرارها فوراً.
 
كما شدد القرار على أن الاستيلاء على الأراضي بالقوة غير مقبول بموجب ميثاق الأمم المتحدة ومبادئ القانون الدولي وقرارات مجلس الأمن ذات الصلة.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة