شتاينماير من غزة: القطاع برميل بارود قابل للانفجار   
الاثنين 1436/8/14 هـ - الموافق 1/6/2015 م (آخر تحديث) الساعة 18:17 (مكة المكرمة)، 15:17 (غرينتش)

وصف وزير الخارجية الألماني فرانك فالتر شتاينماير اليوم الاثنين قطاع غزة بأنه "برميل بارود" بسبب الحصار, ودعا إلى الإسراع في إعمار من آثار الحرب الإسرائيلية الأخيرة, ومنع حرب جديدة.

وقال شتاينماير في مؤتمر صحفي خلال زيارة غزة استغرقت ساعات إن "الوضع بغزة قاس جدا، ولا يجوز أن يستمر أبدا. القطاع برميل بارود، ولا يجوز أن ينفجر أو السماح بذلك".

ولمنع حرب جديدة بين المقاومة الفلسطينية وإسرائيل, تحدث الوزير الألماني عن معادلة الأمن مقابل التنمية البشرية والحياة الكريمة في غزة, وطالب في هذا الإطار بأن لا تكون غزة "منصة" لإصلاق الصواريخ على إسرائيل كي يكون من الممكن تنميتها.

وعاين شاينماير المناطق السكنية المدمرة في حي الشجاعية شرقي مدينة غزة خلال الحرب التي شنتها إسرائيل على قطاع غزة في الفترة من الثامن من يوليو/تموز إلى 26 أغسطس/آب 2014 على القطاع, والتي خلفت 2200 شهيد وأكثر من 11 ألف جريح وخسائر في البنية التحتية والسكنية بمليارات الدولارات.

ودعا وزير الخارجية الألماني إلى بذل مزيد من الجهود لإعمار قطاع غزة, وإلى فتح المعابر بين القطاع والعالم الخارجي لتحسين الوضع الاقتصادي لسكان غزة من خلال تصدير البضائع ودخول الاستثمارات إلى القطاع.

كما أنه وعد بأن تساهم بلاده في إعادة إعمار غزة, وتحدث في هذا الصدد عن مساهمات فعلية تشمل مشاريع للصياين في ميناء مدينة غزة.

ودشن شتاينماير خلال زيارته مدرسة "أسماء" الابتدائية للاجئين في مخيم الشاطئ غربي مدينة غزة والتي تم بناؤها بتمويل ألماني. كما افتتح مشروع غرف الصيادين بميناء غزة.

وكان الوزير الألماني قد وصل إلى غزة صباح اليوم عبر معبر بيت حانون (إيريز) قادما من الأراضي الفلسطينية إثر زيارة للقدس المحتلة ورام الله, وتحادث مع زياد أبو عمر نائب رئيس حكومة التوافق الفلسطينية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة