صبري يصل دمشق ويؤكد استمرار المقاومة   
الأحد 1424/1/21 هـ - الموافق 23/3/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

ناجي صبري
وصل وزير الخارجية العراقي ناجي صبري مساء أمس إلى دمشق في طريقه إلى القاهرة لحضور اجتماع وزراء الخارجية العرب. ودعا صبري في تصريحات فور وصوله الحكومات العربية إلى دعم بلاده، وقال إن العراق يريد من العرب "أن يقفوا وقفة حقيقية، والشعب العربي يقف هذه الوقفة لكن نأمل من الأنظمة أن تقف هذه الوقفة وتسجل موقفا ضد هذا العدوان الثلاثي الصهيوني الأميركي البريطاني".

وأكد صبري أن العراق مستعد للقتال 13 عاما أخرى، وقال "إننا سننتصر على الغزاة وسنجعل صحراء العراق مقبرة لهم". وأضاف أنه سمع اليوم وهو قادم من بغداد أصوات انفجارات، وأنه نظر إلى السماء فرأى طائرة أميركية تهوي في منطقة أبو شرايف التي تبعد نحو 20 كلم غربي بغداد.

واتهم وزير الخارجية العراقي القوات التي تقودها الولايات المتحدة بانتهاج "أساليب جبانة" في هجومها الجوي على بغداد التي قال إنها أصيبت بألف صاروخ يوم الجمعة الماضي.

وقال ناجي صبري إن الحكومة سلحت السكان المدنيين لمقاومة الغزو، وإن المقاومة مستمرة في جنوب العراق. وأضاف أن هناك 7 ملايين مدني مسلح سيدافعون عن بغداد والمدن في الوقت الذي يقاتل فيه الجيش في الصحراء والريف.

واتهم الولايات المتحدة وبريطانيا بشن حرب نفسية من خلال التقارير التي تعلنانها عن تحقيق انتصارات جنوبي العراق. وقال إن القوات المسلحة تقاوم بمساعدة المدنيين، موضحا أن القوات الأميركية والبريطانية أخذت مدنيين أسرى زاعمة أنهم جنود وهم ليسوا كذلك.

كما حذر الوزير العراقي تركيا من دعم الحرب ضد بغداد وتوعد بإنزال "أضرار مضاعفة بأعداء العراق". وقال صبري "أتمنى أن يرى جيراننا الأتراك مصلحتهم الحقيقية، من يتواطأ مع عدوان على العراق يصيبه من الأذى أكثر مما يصيب العراق" .

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة