عشرات القتلى بغارات على إدلب وحمص ودير الزور   
الثلاثاء 1436/2/23 هـ - الموافق 16/12/2014 م (آخر تحديث) الساعة 21:10 (مكة المكرمة)، 18:10 (غرينتش)

سقط عشرات القتلى في العديد من الغارات التي شنها النظام السوري اليوم على كل من إدلب (شمال البلاد) ودير الزور (شرق البلاد) وحمص (وسط البلاد)، ودرعا (جنوب البلاد)، وفي وقت سابق اليوم كان أعلن عن استهداف قوات النظام لحافلة مدنية بحرستا بريف دمشق مما خلف 18 قتيلا.

وقال ناشطون إن عشرات المدنيين سقطوا بين قتيل وجريح في غارات لطائرات النظام الحربية على ريف إدلب الجنوبي. وخلفت دمارا كبيرا في العديد من المناطق خاصة في مدينة كفرتخاريم.

كما شنت الطائرات هجمات على معسكري وادي الضيف والحامدية بعد فرض فصائل المعارضة سيطرتها عليهما أمس، ولم تسلم من القصف القرى والبلدات المحاذية للمعسكرين.

وأوضحت شبكة سوريا مباشر أن مدينة كفرنبل بريف إدلب تعرضت لغارة جوية خلفت 13 قتيلا وعددا من الجرحى.

وذكرت الشبكة كذلك أن عشرة قتلى سقطوا في حصيلة أولية لضحايا قصف الطيران الحربي لمدينة معرة النعمان في ريف إدلب.

من جهتها أعلنت الجبهة الإسلامية في بيان بثته على شبكة الإنترنت أن مقاتليها نصبوا كمينا لقوات النظام أثناء محاولتهم الفرار من قرية معر حطاط بريف إدلب الجنوبي وقتلوا 15 من أفرادها وَفق البيان.

وأضافت الجبهة أيضا أنها دمّرت آليات تابعة لجيش النظام في محيط بلدة خان شيخون.

وفي دير الزور، أفاد ناشطون بأن 26 مدنيا على الأقل قتلوا في غارات على قرى وبلدات بريف المحافظة. حيث شنّ الطيران الحربي ما لا يقل عن 15 غارة على قرى وبلدات ريف دير الزور أوقعت قتلى وجرحى في أماكن متفرقة. 

video

حمص ودرعا
أما في حمص، فقد أفاد مراسل الجزيرة هناك بمقتل 15 شخصا وجرح عدد آخر في قصف من قوات النظام السوري لحي الوعر المحاصر في المدينة.

وأضاف المراسل أن القصف تسبب في تدمير أجزاء من برج سكني كان مخصصا للاجئين، ليرتفع بذلك عدد القتلى في الحي في اليومين الماضيين إلى نحو 20 شخصا, كان ثمانية منهم قد قتلوا في كمين قالت المعارضة إن قوات النظام نصبته لعدد من السكان عند محاولتهم الخروج نحو بلدات ريف حمص الشمالي.

في سياق متصل ذكر ناشطون أن قناصة النظام استهدفت اليوم في حي الوعر، سيارات الدفاع المدني والإسعاف التي هرعت لإنقاذ المدنيين المصابين.

وفي جنوب البلاد، شنت طائرات النظام 15 غارة على مدن وبلدات في ريف محافظة درعا، بالتزامن مع قصف مدفعي وصاروخي على المنطقة، وأسفرت عن مقتل شخص في بلدة اليادودة بالإضافة إلى إصابة عشرات المدنيين، فضلا عن دمار واسع لحق بالمنازل والمباني.

مجزرة حرستا
وفي وقت سابق اليوم أعلن عن مقتل 18 شخصا وجرح العشرات جراء استهداف قوات النظام لحافلة مدنية بحرستا في ريف دمشق قادمة من مدينة الرقة (شرقي البلاد).

وأفاد ناجون من مجزرة الحافلة بأن قوات النظام التي كانت في حاجز حرستا، استهدفت الحافلة مباشرة بالرصاص الحي مما أدى لمقتل هذا العدد الكبير من الركاب.

وأكد الناجون أن الذين كانوا في الحافلة مدنيون موظفون حكوميون أو طلاب في الجامعات، وليس بينهم مسلحون. وأضافوا أنه تم نقل جثث الموتى إلى مستشفى المجتهد في العاصمة دمشق.

وأشار ناشطون إلى أن استهداف الحافلات التي تنقل المدنيين من وإلى الرقة ليست الأولى من نوعها، فقد قتل قبل أيام 13 موظفا أغلبهم من مديرية الكهرباء في ريف الرقة الغربي بعد استهداف حافلتهم بينما كانت تتوجه بهم لاستلام رواتبهم، حيث استهدفوا -حسب هؤلاء الناشطين- من قبل شبيحة النظام السوري على حاجز طريق السلمية الرقة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة