صعوبات تواجه سوريا بغرب آسيا   
الثلاثاء 1431/10/13 هـ - الموافق 21/9/2010 م (آخر تحديث) الساعة 20:29 (مكة المكرمة)، 17:29 (غرينتش)


يحتاج منتخب سوريا لكرة القدم إلى معجزة إذا أراد البحث عن المنافسة في بطولة غرب آسيا السادسة التي تقام  بالعاصمة الأردنية من 24 سبتمبر/أيلول الحالي حتى 3 أكتوبر/تشرين الأول المقبل.

وتأتي المشاركة السورية في ظل ظروف صعبة فرضتها المتغيرات التي طرأت على واقع اللعبة عامة وعلى المنتخب الأول خاصة.

ودفعت هذه التغيرات اتحاد الكرة الجديد الذي يرأسه فاروق سرية وقبل عشرة أيام فقط من انطلاق بطولة غرب آسيا, إلى الإطاحة بالجهاز التدريبي بقيادة فجر إبراهيم نتيجة لحجم الضغوط والانتقادات بعد الخسارة في المباريات التجريبية الثلاث أمام مرسين التركي (درجة ثانية) 1-3 ومنتخب الكويت صفر-3 ومنتخب اليمن 1-2.

ولم يشفع لإبراهيم بالتالي نجاحه في قيادة سوريا إلى نهائيات كأس آسيا المقررة في قطر مطلع العام المقبل وفوزه ببطولة مجموعته دون خسارة وعلى حساب منتخبات الصين ولبنان وفيتنام.

ومن الصعوبات الأخرى أيضا ارتفاع نسبة الغيابات في المنتخب الذي سيفتقد جهود 9 من لاعبيه المحترفين في الخارج لارتباطهم مع أنديتهم وعدم القدرة على مشاركتهم في البطولة غير المعترف بها من الفيفا.

تجدر الإشارة إلى أن سوريا غابت عن مسرح النهائيات الآسيوية طيلة 14 عاما، وتحديدا منذ مشاركتها في النهائيات التي استضافتها الإمارات عام 1996.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة