رونالدو يعاني بعد تورطه في فضيحة جنسية   
الخميس 25/4/1429 هـ - الموافق 1/5/2008 م (آخر تحديث) الساعة 0:21 (مكة المكرمة)، 21:21 (غرينتش)
فضيحة رونالدو فرضت نفسها على الصحف البرازيلية (الفرنسية)

توالت الأخبار السيئة على نجم كرة القدم البرازيلي رونالدو بعد تورطه في فضيحة أخلاقية قبل أيام حيث انفصلت عنه خطيبته، كما أنه قد يفقد المزايا التي كانت تقدمها له الشركة الراعية.
 
ولم يجد لاعب ميلان الإيطالي والفائز بلقب أفضل لاعب في العالم ثلاث مرات سابقا مفرا من قبول انفصاله عن خطيبته ماريا بياتريس أنطوني، بعدما انكشف أمر الفضيحة التي تعرض لها هذا الأسبوع.
 
وتوقعت صحيفة إكسترا المحلية اليوم الأربعاء أن يفقد رونالدو (31 عاما) تمتعه بمزايا رعاية شركة نايكي الأميركية للملابس الرياضية بسبب تلك الأزمة.
وأصبح رونالدو حديث الصحف في بلاده ولكن ليس لتألقه بالملاعب وإنما لتورطه في فضيحة جنسية مع ثلاثة رجال متشبهين بالنساء، خلال وجوده في بلاده للاستشفاء من إصابة خطيرة بالركبة تعرض لها في فبراير/ شباط الماضي ويتوقع أن تبعده عن الملاعب أكثر من سبعة أشهر.
 
واتهم أحد هؤلاء الأشخاص اللاعب بعدم دفع المبلغ المتفق عليه بالإضافة إلى تعاطي المخدرات، كما قام آخر بتصوير الحوار الذي دار في فندق تؤجر غرفه بالساعة وقام ببث اللقطات المصورة على شبكة الإنترنت.
 
ورفض رونالدو التعليق على هذه الواقعة لكن المتحدث باسمه نفى ما أثير حول تعاطي اللاعب الشهير للمخدرات، مؤكدا أن هداف كأس العالم 2002 كان ضحية محاولة ابتزاز وأنه لم يتعاط المخدرات مطلقا.
 
من جانبه كشف مفتش الشرطة المكلف بالتحقيق في القضية أن رونالدو قال له إنه كان يريد قضاء بعض الوقت مع عاهرات بسبب "مشكلات نفسية" يعاني منها نتيجة إصابته، وأنه انخدع في مظهر الرجال الذين يرتدون ملابس وحلي النساء.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة