القلق والاكتئاب يسببان الإصابة بأمراض القلب   
الأحد 1429/1/5 هـ - الموافق 13/1/2008 م (آخر تحديث) الساعة 12:33 (مكة المكرمة)، 9:33 (غرينتش)
 
أفاد بحث جديد أن القلق والاكتئاب يعدان من عوامل مخاطر الإصابة بأمراض القلب بين المصابين بمرض الشرايين التاجية المستقرة.
 
وقالت المشرفة على الدراسة من جامعة مونتريال "اكتشفنا أن الاضطراب الاكتئابي والقلق العام هما أكثر شيوعا لدى مرضى القلب مقارنة بالمجتمع بشكل عام، والأكثر أهمية أن كلا منهما نبأ بزيادة مخاطر الإصابة بأمراض قلبية بواقع الضعف خلال عامين".
 
وأضافت نانسي فراشور سميث أن دراستها اختلفت عن بحث سابق ركزت فيه على أمراض القلب المستقرة، وليس على أولئك الذين عولجوا من حالات قلبية مثل الأزمة القلبية.
 
وبحثت فراشور سميث ود. فرانسوا ليسبيرانس وهو أيضا من جامعة مونتريال الدلالات المنذرة للاكتئاب والقلق لدى 804  أشخاص مصابين بأمراض مستقرة بالقلب جرى تتبعهم على مدار عامين.
 
وبشكل إجمالي ظهر على 27% من المرضى دلائل على اكتئاب في اختبار معياري، وظهر على 41% دلائل على القلق. وشخص الاضطراب الاكتئابى الرئيسي لدى حوالي 7% من المرضى بينما شخص نحو 5% باضطراب القلق العام.
 
ويعمل كل من الاضطراب الاكتئابي الرئيسي واضطراب القلق العام وكذلك النتائج العالية باختبارات الاكتئاب والقلق على زيادة مخاطر حالات الانسداد الكبيرة بالشرايين التاجية، ومن بين ذلك الاضطراب الاكتئابى الرئيسي الذي كان أكبر عامل حيث يزيد المخاطر بواقع 2.85 ولم يلاحظ وجود أثر إضافي.
 
وقالت فراشور سميث "نعلم الآن أن كلا من الاضطراب الاكتئابي الرئيسي واضطراب القلق العام مؤشر على زيادة مخاطر أمراض القلب، وهذا يستلزم حصول هؤلاء المرضى على أفضل علاج مثبت لكل من حالاتهم القلبية والنفسية".
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة