بوتو تطلق حملتها الانتخابية وشريف متمسك بالمقاطعة   
السبت 1428/11/21 هـ - الموافق 1/12/2007 م (آخر تحديث) الساعة 0:26 (مكة المكرمة)، 21:26 (غرينتش)
بوتو قد تعيد النظر في خوض الانتخابات إذا اتفقت المعارضة على أجندة مشتركة (الفرنسية)

أطلقت رئيسة الوزراء السابقة بينظير بوتو حملتها الانتخابية, بعد قرار حزب الشعب الباكستاني الذي تتزعمه خوض الانتخابات البرلمانية المقررة في يناير/كانون الثاني المقبل, في الوقت الذي لا يزال فيه رئيس الوزراء السابق نواز شريف متمسكا بمقاطعتها.
 
وفي مؤتمر صحفي عقدته في إسلام آباد جددت بوتو رفضها الاعتراف بشرعية الرئيس الباكستاني برويز مشرف الذي أدى اليمين الدستورية أمس رئيسا مدنيا منتخبا, وتخليه عن منصبه قائدا للجيش للجنرال أشفق كياني.
 
كما حددت ملامح برنامج حزبها في الانتخابات المقبلة بخمسة عناصر هي "العمل والتعليم والطاقة والبيئة والمساواة", ومع ذلك فقد أكدت أن حزبها يحتفظ بحقه في الانسحاب في أي وقت.
 
شريف مع حلفائه بالمعارضة قرروا مقاطعة الانتخابات المقبلة (الفرنسية)
وبشأن التنسيق مع شريف, قالت زعيمة حزب الشعب الباكستاني إنها قد تراجع قرار الخوض في الانتخابات إذا توصلت مع زعيم الرابطة الإسلامية وأحزاب المعارضة الأخرى إلى أجندة مشتركة بشأن الأزمة, مطالبة بأن تكون المعارضة موحدة في وجه السلطات.
 
وجاء قرار حزب بوتو بالمشاركة رغم تمسكه بمطالبه برفع حالة الطوارئ وإعادة لجنة الانتخابات وتعليق إشراف مسؤولين من الحكم المحلي لضمان نزاهتها.
 
شروط شريف
من جهة أخرى قال نواز شريف إن حزبه قرر مع حلفائه مقاطعة الانتخابات القادمة "من حيث المبدأ", إذا لم يعد مشرف القضاة الذين عزلهم عقب إعلان حالة الطوارئ.
 
وأضاف شريف أنه سيحاول إقناع بوتو بالانضمام إلى المقاطعة, وهو إن تحقق فإن ذلك سيشكك في مصداقية الانتخابات ويطيل من أزمة باكستان.
 
واشنطن ترحب
وجاءت تلك التطورات بعد ترحيب واشنطن بإعلان الرئيس الباكستاني رفع حالة الطوارئ الشهر المقبل.
 
تغطية خاصة
وقالت المتحدثة باسم البيت الأبيض دانا برينو "اطلعنا على التقرير ومسؤولو سفارتنا على اتصال مع حكومة مشرف، ونرحب بهذه الخطوة". وأضافت أن الرئيس جورج بوش يرى أنه "تدبير أساسي لإعادة وضع باكستان إلى طريق الديمقراطية".

وكان الرئيس الباكستاني قرر أمس رفع حالة الطوارئ المفروضة بباكستان في 16 ديسمبر/كانون الأول بعد ساعات من أدائه اليمين القانونية رئيسا مدنيا للبلاد لولاية مدتها خمس سنوات.

وكان مشرف قد فرض حالة الطوارئ على البلاد في الثالث من أكتوبر/تشرين الأول الماضي، مما أدى إلى ردود غاضبة محليا ودوليا.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة