كاسترو ينتقد غزو العراق وأخطاء صدام   
الثلاثاء 1424/11/1 هـ - الموافق 23/12/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

فيدل كاسترو (رويترز)

انتقد الرئيس الكوبي فيدل كاسترو المبررات التي تذرعت بها الولايات المتحدة لغزو العراق معتبرا في الوقت نفسه أن الرئيس العراقي المخلوع صدام حسين ارتكب أخطاء مثل الحرب على إيران في 1980 واجتياح الكويت عام 1990.

وقال كاسترو في مقابلة مع القناة العامة في التليفزيون الفنزويلي "ليست الأمم المتحدة التي قررت اجتياح (العراق) بل دولة قوية وكان هدفها الأساسي السيطرة على مواد أولية أساسية تدعى النفط".

وأضاف القائد الكوبي أن مبرر أسلحة الدمار الشامل الذي لجأت إليه الولايات المتحدة لاجتياح العراق لا أساس له من الصحة قائلا إن الولايات المتحدة هي التي تحتكر هذه الأسلحة.

وذكر الرئيس الكوبي أن "العالم عارض الحرب حيث عبر أكثر من 90% من الإسبان وأغلبية الأوروبيين وفي كل مكان عن معارضتهم للحرب، مدينا ما نعته بقانون الغاب.

من جهة أخرى قال كاسترو إن الرئيس العراقي المخلوع صدام حسين "ارتكب بلا شك أخطاء"، مشيرا إلى أن اجتياح الكويت كان ظلما قطعا وأنه يعود إلى خلاف شخصي".

وأكد كاسترو أن حرب العراق لإيران كان بمساعدة أوروبا الغربية برمتها والولايات المتحدة معتبرا "أن أوروبا ساعدت العراق قبل الحرب على إيران على زيادة مدى صواريخه من 600 إلى 1200 كلم، وأنه من الممكن أن تكون أوروبا هي التي زودت العراق بالأسلحة الكيميائية".

كما أشار كاسترو إلى أن هناك حادثا آخر كان من المفترض أن لا يقع أبدا وهو اجتياح الكويت، مذكرا أن كوبا التي كانت حينها عضوا في مجلس الأمن الدولي عارضت الاجتياح ودعمت العقوبات.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة