بوش ينتقد تصريحات دين بشأن الفشل في العراق   
الأربعاء 1426/11/7 هـ - الموافق 7/12/2005 م (آخر تحديث) الساعة 14:23 (مكة المكرمة)، 11:23 (غرينتش)

بوش يلقي اليوم خطابا آخر بشأن العراق قبل أيام من الانتخابات التشريعية (الفرنسية)

انتقد الرئيس الأميركي جورج بوش رئيس الحزب الديمقراطي هوارد دين الذي شكك في الاعتقاد بأن الولايات المتحدة ستنتصر في العراق. ووصف بوش خصمه السياسي بأنه متشائم ويحاول تحقيق مكاسب سياسية.
 
وكان دين قد أثار غضب الجمهوريين بتصريحاته التي أدلى بها لمحطة إذاعة سان أنطونيو بولاية تكساس والتي قال فيها إن "فكرة أننا سوف ننتصر في حرب العراق هي فكرة خاطئة تماما".
 
وتوقع دين أن يتقدم الحزب الديمقراطي باقتراح لسحب الحرس الوطني وقوات الاحتياط على الفور وسحب جميع القوات الأميركية خلال عامين.
 
وسيلقي بوش اليوم خطابا ثانيا يتحدث فيه عن الانتخابات العراقية المقبلة وسط دعوات بعض الديمقراطيين من أجل وضع جدول زمني لانسحاب مبكر للقوات الأميركية.
 
وكان بوش قد رفض وضع جدول زمني لسحب القوات الأميركية من العراق قائلا إن هذا سوف يشجع التمرد في العراق. ولجأت حكومته إلى الهجوم على منتقدي الحرب عن طريق التحذير بأن دعوات الانسحاب ستضر بالروح المعنوية للقوات الأميركية هناك.
 
تفاؤل تشيني
وفي مقابل انتقادات دين انضم ديك تشيني نائب الرئيس الأميركي إلى البيت الأبيض في التصدي لحالة الاستياء المتنامية إزاء الحرب في العراق واعترف بالتحديات، لكنه أصر على أنه يتم تحقيق "تقدم مطرد" على الجبهتين السياسية والأمنية.
 
وقال تشيني -في كلمة أمام جنود من فرق مشاة عاد منها 3500 جندي من العراق- إن انسحابا أميركيا مفاجئا من العراق سيكون "منافيا للحكمة" وسيكون "انتصارا للإرهابيين وسيئا للشعب العراقي وسيئا للولايات المتحدة".
 
لكنه اعترف أن الوضع ما زال صعبا في العراق لأن الأميركيين يواجهون "شبكة فضفاضة من المتعصبين المصممين الذين ينتشرون في عدة دول ويعملون تحت أوامر قادة مختلفين".
 
وقال تشيني إننا نتقدم تقدما مطردا في تدريب قوات الأمن العراقية وتنمية قدرتها على السيطرة على مزيد من الأراضي والقيام بمهام وحدها.
 
وتأتي تصريحات تشيني في وقت تظهر استطلاعات الرأي أن غالبية الأميركيين يشعرون بمرارة إزاء غزو عام 2003 مع تجاوز عدد القتلى في صفوف القوات الأميركية 2000 قتيل، والتكاليف الشهرية التي ارتفعت إلى نحو ستة مليارات دولار.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة