شافيز يقرر طرد الملحق العسكري البحري في سفارة واشنطن   
الجمعة 1427/1/5 هـ - الموافق 3/2/2006 م (آخر تحديث) الساعة 2:56 (مكة المكرمة)، 23:56 (غرينتش)
شافيز سبق له أن اتهم واشنطن بتدبير انقلاب ضده (الفرنسية-أرشيف)
قررت فنزويلا طرد الملحق العسكري بسفارة الولايات المتحدة واتهمته بالتجسس, في خطوة أخرى قد تزيد في تعكير علاقات البلدين.
 
وقال الرئيس هوغو شافيز أثناء زيارة لأحد مسارح العاصمة كراكاس إنه على الملحق العسكري الأميركي النقيب "جون كوريا أن يغادر البلاد فورا".
 
وقال شافيز في خطاب نقله التلفزيون إننا "قررنا أن نطرد مسؤولا عسكريا من بعثة الولايات المتحدة بسبب تجسسه", مضيفا أن "فنزويلا متحررة اليوم من أغلال الإمبريالية".
 
كما اتهم مسؤولون في فنزويلا ضباطا في القوات البحرية الفنزويلية بنقل معلومات حساسة إلى كوريا الذي لم يعرف بعد ما إذا كان في البلاد, في حين لم يصدر تعليق عن السفارة الأميركية.
 
وظلت علاقات الولايات المتحدة وفنزويلا متوترة منذ وصول شافيز إلى السلطة وشروعه في خطط واسعة من الإصلاحات الاقتصادية والاجتماعية, وسعيه لإنشاء قطب في أميركا اللاتينية يحقق الاستقلال عن واشنطن سياسيا واقتصاديا.
 
وقد اتهم شافيز الإدارة الأميركية أكثر من مرة بأنها حاولت تدبير انقلاب ضده, وكانت آخر حلقة في سلسلة أزمات البلدين تهديده بوقف صادرات النفط -التي تبلغ 1.5 مليون برميل يوميا- للولايات المتحدة بسبب عرقلتها صفقة طائرات مع إسبانيا.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة