هيئات صحفية تطالب بالتحقيق في مقتل مصور رويترز   
الاثنين 1424/6/21 هـ - الموافق 18/8/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

مازن دعنا يدعو في هذه الصورة الأرشيفية إلى وقف قتل الصحفيين (الفرنسية)

طالبت لجنة حماية الصحفيين التي تتخذ من نيويورك مقرا لها ومنظمة صحفيون بلا حدود في باريس السلطات الأميركية بإجراء تحقيق شامل لمعرفة ملابسات مقتل مازن دعنا مصور رويترز الذي قتلته القوات الأميركية بالرصاص في العراق أمس الأحد.

وكان دعنا وهو فلسطيني يبلغ من العمر 43 عاما يعمل لحساب رويترز بمدينة الخليل بالضفة الغربية في أغلب الأحوال. وكرمته لجنة حماية الصحفيين بمنحه الجائزة الدولية لحرية الصحافة عام 2001 لعمله في الخليل حيث أصيب وتعرض للضرب مرات عديدة.

ودعت لجنة حماية الصحفيين في بيان نشر على موقعها في شبكة الإنترنت إلى تحقيق كامل في حادث إطلاق النار والإعلان عن ملابساته. وقالت سيفيرين كازيه من صحفيون بلا حدود لتلفزيون CNN "هذه الوفاة الجديدة أصابتنا بالصدمة والاستياء البالغ... ارتكب الجيش الأميركي أخطاء كثيرة أثناء الحرب".

وأضافت أن المنظمة ستبعث برسالة لوزير الدفاع الأميركي دونالد رمسفيلد تطالب فيها بتحقيق أشمل من التحقيقات التي أجريت في حوادث سابقة بالعراق. وتابعت "من المخيب للآمال أن نرى بلدا يتمتع بقدر كبير من الديمقراطية ويحترم حرية الصحافة ويشن حربا باسم هذه القيم يقف عاجزا عن إجراء تحقيقات ملائمة".

وحثت المنظمة رمسفيلد على إجراء تحقيق نزيه لا يؤدي إلى مجرد تبرئة الجيش الأميركي. ومن جهته طالب توم غلوسر المدير التنفيذي لرويترز بإجراء تحقيقات كاملة وشاملة "في هذه المأساة المروعة".

واعترفت القوات المسلحة الأميركية أمس الأحد بأن جنودها هاجموا مصورا تلفزيونيا لرويترز قائلة إنهم اعتقدوا أن الكاميرا التي كان يحملها قاذفة صواريخ "آر بي جي".

وقال شهود عيان إن دبابة أميركية أطلقت النار على دعنا أثناء تصويره فيلما خارج سجن أبو غريب غربي بغداد حيث أسفر هجوم بقذائف المورتر في اليوم السابق عن مقتل ستة عراقيين.

وهذا ثاني صحفي لرويترز يقتل في العراق منذ أن قادت الولايات المتحدة قوة لغزو العراق والإطاحة بصدام حسين. وبمقتل دعنا يصل عدد الصحفيين أو مساعديهم الذين ماتوا في العراق منذ بدء الحرب في 20 مارس/ آذار الجاري إلى 17 رغم أن بعض هذه الوفيات كانت طبيعية أو حدثت عرضا.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة