جراحات تجميلية تستغرق سنوات للتوأمين المصريين   
السبت 1424/9/22 هـ - الموافق 15/11/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

ممرضتان تلاعبان محمد أحد التؤأمين (أرشيف- رويترز)
قال الطبيب المشرف على رعاية توأمين مصريين كانا ملتصقين عند الرأس إنهما سيبدآن قريبا سنوات من الجراحة التأهيلية لإصلاح العيوب الناجمة عن عملية فصلهما.

وقال الدكتور ديفد جينيكوف المتخصص في جراحة الوجه والرأس بمستشفى دالاس في تصريحات للصحفيين يوم الجمعة إن أحمد ومحمد إبراهيم البالغين من العمر عامين ربما يحتاجان إلى مواد تخليقية لاستخدامها في إعادة بناء رأسيهما المشوهين وأن تلك العملية التي ينتظر أن تبدأ قريبا ستكون طويلة.

وأوضح جينيكوف أنه "في النهاية هي عملية تشكيل جمجمة جديدة". وأضاف أنه ربما لا تتضح عملية إعادة الجمجمتين لشكلهما قبل أن يبلغا 18 سنة من عمرهما. وقال إن المستشفى سيعرض المزيد من التفاصيل عن عملية إعادة التشكيل في مؤتمر صحفي يوم الاثنين القادم.

وغادر الطفلان مركز الأطفال الطبي في دالاس يوم الخميس الماضي حيث جرى فصلهما قبل شهر في عملية استغرقت 34 ساعة ونقلا إلى مستشفى مدينة دالاس الطبية الذي أشرف على رعايتهما لنحو عام قبل إجراء العملية.

ولم يصب الطفلان بأي من المضاعفات التي تلي عمليات الفصل مثل الإصابة بالعدوى أو تجلط الدم أو تورم المخ التي كان من الممكن أن تكون قاتلة. وكلاهما في حالة جيدة وصممت لهما ضمادات خاصة لحماية رأسيهما.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة