إيران تبدأ محادثات بشأن البروتوكول الإضافي   
السبت 22/8/1424 هـ - الموافق 18/10/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

صالحي أبدى تفاؤلا بنتائج المحادثات مع الوكالة (رويترز)
أعلن مندوب إيران لدى الوكالة الدولية للطاقة الذرية علي أكبر صالحي أن بلاده بدأت اليوم مفاوضات مع الوكالة بشأن التوقيع على البروتوكول الإضافي لمعاهدة حظر الانتشار النووي.

وقال صالحي إن هذه المفاوضات قد تستمر بضعة أيام وأعرب عن تفاؤله بتحقيق نتائج إيجابية.

وكان الرئيس الإيراني محمد خاتمي قد نفى أمس رفض بلاده التوقيع على البروتوكول الإضافي للوكالة. وأشار إلى وجود هواجس لدى بلاده لابد من معالجتها لأنها ترتبط بسيادتها القومية وأمنها.

وأعلن خاتمي في مؤتمر صحفي في ختام القمة الإسلامية بماليزيا أن بلاده ستواصل المفاوضات مع الوكالة في هذا الشأن. و جدد إصرار طهران على مواصلة برنامجها النووي رغم التهديدات بفرض عقوبات دولية.

وأكد الرئيس الإيراني مجددا أن بلاده لا تطور أسلحة نووية ولا تعتزم ذلك، مؤكدا أن هذا ليس من إستراتيجيتها. وأشار خاتمي إلى أن إيران من أولى الدول التي دعت إلى جعل منطقة الشرق الأوسط خالية من أسلحة الدمار الشامل كما وقعت على معاهدة الحد من الانتشار النووي.

وتتعرض إيران لضغوط دولية متزايدة للتوقيع على البرتوكول الإضافي الذي يسمح بالتفتيش المفاجئ لمنشآتها النووية. ويأتي ذلك قبل أسبوعين من نهاية المهلة التي حددتها الوكالة لطهران لكشف جميع الحقائق المتعلقة ببرنامجها النووي.

وكان المدير العام للوكالة محمد البرادعي اختتم الخميس الماضي زيارة لطهران أعلن فيها أن الجانب الإيراني تعهد بالرد على الأسئلة المثارة حول البرنامج النووي.

وقال البرادعي إن طهران لا تمانع في قبول تفتيش أشد صرامة لمنشآتها النووية، وأبدت استعدادها للتوقيع على البروتوكول الإضافي.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة