الأونروا تتهم إسرائيل باستخدام مبانيها مراكز اعتقال   
الأحد 1423/1/4 هـ - الموافق 17/3/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

معتقلون فلسطينيون في مخيم طولكرم(أرشيف)
اتهم المفوض العام لوكالة الأمم المتحدة لغوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين
-الأونروا- اليوم الجيش الإسرائيلي باستخدام مبان تابعة للوكالة كمراكز لاعتقال الفلسطينيين في الضفة الغربية.

وأعلن المفوض العام للوكالة الدنماركي بيتر هانسن أن "الإسرائيليين استخدموا مدارس الأونروا كقواعد لعملياتهم في كل مخيم للاجئين احتلوه في الضفة الغربية", في إشارة إلى موجة احتلال مخيمات اللاجئين من 28 فبراير/ شباط إلى 14 مارس/ آذار. وأكد هانسن أثناء قيامه بجولة في قطاع غزة أن الجنود الإسرائيليين حولوا هذه المدارس إلى "مكان جمعوا فيه كل الرجال وأخضعوهم للاستجواب.

وكان الجيش الإسرائيلي قد اعتقل أكثر من 800 فلسطيني أثناء اجتياحه لمناطق السلطة الفلسطينية في قطاع غزة والضفة الغربية. فقد اعتقلت القوات الإسرائيلية نحو 200 فلسطيني في مدينة قلقيلية كما قامت باعتقال 600 فلسطيني تتراوح أعمارهم بين 15 و45 عاما بمخيم الدهيشة للاجئين.

واتهم المسؤول الدولي الجيش الإسرائيلي باستخدام المركز الصحي في مخيم الأمعري للاجئين بالقرب من رام الله كنقطة أطلق منها الجنود النار. واعتبر أن ذلك يشكل عملا لا سابق له, متهما الجيش الإسرائيلي بأنه ارتكب هذه الأعمال بصورة متواصلة في الضفة الغربية, واصفا إياها بأنها غير مقبولة. واعتبر هانسن أنه لا يوجد ما يبرر التصرف العسكري الإسرائيلي الذي مورس في الأسبوع الأخير ضد مؤسسات الأمم المتحدة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة