البشير يفتتح مصنعا لصناعة الطائرات   
الاثنين 13/7/1430 هـ - الموافق 6/7/2009 م (آخر تحديث) الساعة 1:32 (مكة المكرمة)، 22:32 (غرينتش)

عمر البشير يحيي أنصاره أمام مجمع صافّات الحكومي لصناعة الطائرات (الفرنسية)

دشن الرئيس السوداني عمر حسن البشير المرحلة الأولى من مشروع سوداني طموح لصناعة الطائرات، يتحدى الحظر العسكري المفروض على البلاد.

وكشف البشير في الاحتفال بتدشين المشروع عن أول طائرة ينتجها السودان محليا، وهي طائرة تدريب تعمل بوقود السيارات، وتبلغ تكلفتها 15 ألف دولار أميركي.

وقال البشير للمئات من أنصاره خارج المصنع الواقع في منطقة وادي سيدنا العسكرية شمالي العاصمة إن السودان لديه صناعته العسكرية الخاصة به، فهو يصنع الدبابات والصواريخ وأنواعا كثيرة من الأسلحة وكلها بأيدي السودانيين.

وأبلغ البشير الحشد أن المشروع السوداني الجديد سيثير غضب "الأعداء" وأضاف أن العقوبات لن تعرقل التنمية، وأنه رغم ما يقوم به الأعداء من دعم للتمرد، فإن السودان يمضي قدما للأمام.

وأنتجت الطائرة صافّات1، وهي طائرة مروحية بمقعدين، في مجمع صافات الحكومي للطيران في السودان التابع لوزارة الدفاع السودانية.

وقال مسؤولون سودانيون في مصنع الصافات لوسائل الإعلام الرسمية قبل التدشين إن الطائرة صافات1 ستكون أول طائرة في سلسلة من الطائرات التي سيجرى تصنيعها محليا.

وأعلنت وزارة الدفاع السودانية في العام 2007 أن الدولة أصبح لديها اكتفاء ذاتي في تصنيع الأسلحة التقليدية، وتأمل في تطوير طائراتها الاستطلاعية التي تعمل بدون طيار.

وكانت الولايات المتحدة قد فرضت عقوبات على السودان منذ العام 1997، ثم أعقب ذلك حظر فرضته الأمم المتحدة يشمل جميع الأطراف المتحاربة في صراع دارفور، في حين فرض الاتحاد الأوروبي حظرا على الأسلحة يشمل السودان بأكمله.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة