مقتل 15 جنديا أميركيا و29 عراقيا بهجمات   
الخميس 9/8/1428 هـ - الموافق 23/8/2007 م (آخر تحديث) الساعة 1:57 (مكة المكرمة)، 22:57 (غرينتش)
منذ غزو العراق أسقط العديد من طائرات بلاك هوك الأميركية (الفرنسية-أرشيف) 
 
أعلن الجيش الأميركي في بيان أن جنديا أميركيا من فرقة بغداد متعددة الجنسيات قتل وأصيب ثلاثة آخرون أثناء عمليات قتالية غربي العاصمة العراقية الأربعاء.
 
وقال البيان إن الوحدات العاملة في هذه المنطقة تواصل القيام بالمداهمات المستهدفة وعمليات التطهير بهدف وقف عمليات العناصر المسلحة العاملة في هذا القطاع من بغداد. وأوضح أن "تدمير هذه الخلايا يقلل من العنف الطائفي ويساعد على تهيئة ظروف مواتية لتطوير الخدمات الأساسية والنمو الاقتصادي".
 
يأتي ذلك بعد أن أعلنت القوات الأميركية في وقت سابق عن مقتل 14 جنديا أميركيا الثلاثاء في تحطم مروحية من طراز بلاك هوك UH-60 أثناء عملية عسكرية ليلية شمالي العراق.
 
وأكدت القوات الأميركية في بيان سابق أن "التقارير الأولية تؤكد أن سبب سقوط المروحية كان لمشاكل فنية ولا توجد أي مؤشرات تفيد بأنها أسقطت بنيران معادية". وبذلك يرتفع إلى 3720 عدد العسكريين الأميركيين الذين قتلوا منذ غزو العراق عام 2003.
 
استمرار العنف
القوات العراقية تواصل عملياتها العسكرية والاعتقالات في بعقوبة (رويترز)
إلى جانب ذلك تتواصل أعمال العنف في العراق حيث أعلنت مصادر أمنية وطبية عراقية مقتل 23 عراقيا وإصابة أكثر من ثمانين آخرين بجروح بينهم أربعة أطفال وخمس نساء في هجوم انتحاري بشاحنة مفخخة استهدف مركز شرطة بيجي شمال بغداد.
 
وما تزال فرق الانقاذ تحاول إخراج الضحايا من داخل  البنايات المنهارة قرب الانفجار. وتتوقع الشرطة المحلية ارتفاع هذه الحصيلة. وقد فرض حظر التجول في المدينة, وانتشرت دوريات الشرطة وقوات الجيشين العراقي والأميركي في جميع الشوارع.
 
في واسط اغتال مسلحون شخصين أحدهما رجل شرطة وسط مدينة الصويرة. وفي كركوك استهدفت عبوة ناسفة دورية للشرطة على الطريق الرئيسي, وأسفر الانفجار عن مقتل أحد عناصر الدورية وإصابة ثلاثة ضباط بجروح. كما اغتيل مختار قرية الخربة التابعة لناحية الرياض غربي المدينة.
 
وفي ناحية الإسكندرية قتل شخصان وأصيب آخر في هجوم استهدف تجمعا للمدنيين وسط الناحية. في محافظة واسط جنوب بغداد عثرت الشرطة على جثث سبعة جنود عراقيين قتلوا بالرصاص وعليها آثار تعذيب في بلدة زرباطية على الحدود العراقية الإيرانية.
 
في تطور آخر أعلنت جمعية الهلال الأحمر العراقي أن حصيلة ضحايا الهجمات التي شهدتها قريتي القحطانية والجزيرة في قضاء سنجار بمحافظة نينوى شمالي العراق الأسبوع الماضي ارتفعت إلى أكثر من 520 قتيلا, وأن عدد الذين أصبحوا بلا مأوى بلغ نحو ألف وخمسمئة شخص. وقد نزحت 150 أسرة الأربعاء خشية وقوع مزيد من التفجيرات.
 
الداخلية العراقية قالت إن اغتيال محافظي الديوانية والمثنى كان لتصفية حسابات (الفرنسية)
المثنى والديوانية
من جهتها أعلنت وزارة الداخلية العراقية أن العبوة التي تم استخدامها في اغتيال محافظ المثنى محمد علي الحساني الاثنين الماضي تم تصنيعها وإرسالها من دولة مجاورة, لكنها رفضت الإفصاح عن اسم الدولة.
 
وقال متحدث باسم الوزارة إنه تم اعتقال رئيس المجموعة المسؤولة عن تنفيذ العملية ويدعى رسول عبد الأمير. وأضاف أن التحقيقات التي أجرتها الوزارة كشفت أن الهجوم دبر بواسطة عبوة مركبة من خمس قنابل تسمى العبوة الشبكية.
 
وأوضح أن ثلاثة أشخاص أحضروا القنبلة إلى محافظة المثنى في نفس يوم الهجوم. ورفض المتحدث الإفصاح عن اسم الدولة التي صنعت فيها العبوة, لكنه قال إن نتائج التحقيق كشفت أن المجموعة التي نفذت عملية الاغتيال تتلقى دعما من جهة داخلية من محافظة قريبة من السماوة, وهي تدخل ضمن عملية تصفية حسابات محلية وجزء من خلافات بين المحافظات.
 
وكان محافظ الديوانية القريبة من المثنى قتل قبل أسبوعين. وقال المتحدث باسم الداخلية إن هناك علاقة بين الحادثتين والجهة التي تقف وراءهما, في إشارة إلى إيران التي تتهمها الولايات المتحدة بتدريب عناصر مليشيات وإمدادها بالسلاح.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة