الأردن يسجن صحفيين نشرا الرسوم ومنظمة صحفية تحتج   
الخميس 1427/5/5 هـ - الموافق 1/6/2006 م (آخر تحديث) الساعة 1:50 (مكة المكرمة)، 22:50 (غرينتش)

قضية الرسوم أثارت غضب الشارع الأردني والإسلامي (الفرنسية- أرشيف)

احتجت منظمة "مراسلون بلا حدود" على الحكم الذي أصدره القضاء الأردني أمس بسجن صحفيين أعادا نشر الرسوم المسيئة إلى النبي محمد صلى الله عليه وسلم.

 

من ناحيته قال الناطق الرسمي باسم الحكومة الأردنية ناصر جودة، إن الحكومة ملتزمة بإلغاء عقوبة سجن الصحفيين في قضايا المطبوعات والنشر.

 

وأضاف جودة أن "مشروع قانون المطبوعات والنشر الذي ستقدمه الحكومة للبرلمان في وقت قريب سيتضمن فقرة محددة بهذا الخصوص"، مشيرا إلى أن الحكم الذي صدر على الصحفيين يأتي ضمن إجراءات قضائية سابقة متعلقة بقضية الرسوم.

 

وقضت محكمة صلح عمان الثلاثاء بالحبس مدة شهرين على كل من جهاد المومني رئيس التحرير السابق لجريدة "شيحان" الأسبوعية وهاشم الخالدي رئيس تحرير صحيفة "المحور" الأسبوعية بتهمة "إهانة الشعور الديني".

 

وذكر مصدر قضائي أن الصحفيين قررا استئناف الحكم الصادر بحقهما. فيما قررت المحكمة إطلاق سراحهما إلى حين النظر في الاستئناف.

 

وفي حالة تأييد محكمة الاستئناف للحكم فإنه يتوقع أن يعرض القاضي على الصحفيين أن يدفعا غرامة مالية بدلا من تمضية فترة العقوبة خلف القضبان.

 

يذكر أن قانون العقوبات في الأردن يسمح للمدانين بدفع غرامة مالية بدلا من دخول السجن في أحكام السجن التي لا تتجاوز ثلاثة أشهر.

 

ونشرت "شيحان" ثلاثة رسوم كاريكاتورية تضمنت استهزاء وسخرية بالنبي (ص)، فيما عاودت "المحور" نشر 12 رسما.

 

وأثناء دفاعه عنهما أكد المحامي أن موكليه كان يسعيان من خلال إعادة نشر الرسوم لحشد الرأي العام لاتخاذ موقف ضدها، مشيرا إلى أن تصرفهما كان بحسن نية.

 

واعتقل الصحفيان في وقت سابق من العام الجاري إثر الغضب الشعبي العارم في الأردن بسبب إعادة نشر الرسوم التي جاءت في صحيفة "يولاندس بوستن" الدانماركية وأعيد نشرها في عدد من الصحف الأوروبية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة