فلسطينيو الداخل: لا تتركوا غزة وحيدة   
الاثنين 1434/1/6 هـ - الموافق 19/11/2012 م (آخر تحديث) الساعة 11:51 (مكة المكرمة)، 8:51 (غرينتش)
المتظاهرون في الناصرة يتهمون نتنياهو بالمتاجرة بدم أهالي غزة  (الجزيرة نت)
 
وديع عواودة-حيفا
 
واصل فلسطينيو الداخل الاحتجاج على العدوان الإسرائيلي على قطاع غزة مناشدين القيادات الفلسطينية إنهاء الانقسام الداخلي، وداعين العرب والمسلمين إلى ألا يتركوا غزة وحيدة.

وشهدت الجامعات الإسرائيلية أمس مظاهرات احتجاجية على الحرب قادها الطلاب العرب، ردت عليها حركات يهودية يمينية بمظاهرات مناصرة لها وبحملات تحريض على العرب.

وطالبت النائبة في الكنيست الإسرائيلي عن التجمع الوطني الديمقراطي حنين زعبي، رئيس جامعة حيفا بإلغاء مظاهرة "اليمين الفاشي"، التي شهدها الحرم الجامعي لدعم جنود الاحتلال في غزة وتم فيها التحريض على الطلاب العرب واعتبارهم "طابورا خامسا".

وأكدت زعبي في مذكرتها للجامعة أن للطلاب العرب "الحق بل الواجب في دعم حق شعبهم ضد السياسات العدوانية داعية لاحترام الحق بالتعبير".

وبعد مظاهرات قادتها القوى الوطنية والإسلامية في مدن أم الفحم، والناصرة، وحيفا، نظمت مسيرات واعتصامات في مناطق مختلفة أمس رفع المشاركون فيها الرايات الفلسطينية وصور قيادات إسرائيل تقطر أياديهم بالدم ورددوا شعارات مندّدة بجرائمهم ومحاولتهم تحقيق أهداف سياسية انتخابية بالحرب.
 
ومن ضمن اللافتات والشعارات المكتوبة بعدة لغات "لا نهاب لانهاب إسرائيل دولة إرهاب" و"غزة هاشم ما بتركع للدبابة والمدفع" و"نتنياهو يكتب برنامجه الانتخابي بالدم".

 المسيرات تطالب بوقف العدوان (الجزيرة نت)

مجازر
وخلال مهرجان سياسي نظمه الحزب الديمقراطي العربي في الناصرة أمس حذر محمد زيدان -رئيس لجنة المتابعة العليا، الهيئة التمثيلية الأعلى لفلسطينيي الداخل- من مجازر إسرائيلية محتملة مناشدا العرب والمسلمين ألا يتركوا غزة وحيدة.

وأشاد زيدان بصمود المقاومة الفلسطينية في غزة و"أدائها الناجح في المعركة" مضيفا أن "قوة ردع إسرائيل انقلبت على رأسها بسقوط صواريخ في تل أبيب". مشيرا إلى أن "الارتباك والحرج وحتى الشعور بالمهانة التي تلازم إسرائيل بعد استهداف عمقها يرشح حكومة الشر فيها لارتكاب حمام دم جديد".

وبعث زيدان باسم فلسطينيي الداخل رسالة لأشقائهم في الضفة وغزة شدد فيها على أن الانقسام "لا يقل خطورة عن العدوان. وتابع مخاطبا قيادتي حركة المقاومة الإسلامية (حماس) والتحرير الوطني الفلسطيني (فتح) "كونوا على قدر المسؤولية وحافظوا سوية على دماء وحقوق شعبنا".

أما عضو الكنيست طلب الصانع -رئيس الحزب الديمقراطي العربي- فقال "إن قدر الشعب الفلسطيني النضال ضد إسرائيل، خلاصة الشر في العالم، نيابة عن كل أحرار العالم"، داعيا حركتي حماس وفتح إلى الرد على العدوان باستعادة اللحمة الوطنية، والمجتمع الدولي لعدم الخنوع للموقف الأميركي المنحاز لإسرائيل.

وتابع "الموقف العربي الإسلامي جيد لكنه غير كاف فنحن نتوقع مساعدة فعلية تتعدى الرد السياسي والدبلوماسي حتى ترتدع إسرائيل التي تقودها عصابة صهيونية نازية عن غطرستها".

الصمت
من جهته قال الناطق باسم الحركة الإسلامية زاهي نجيدات "إن الموقف السياسي العالمي المنافق والمنحاز للاحتلال يجعله يتمادى في غيه". وأشاد نجيدات بالحراك المصري "الرسمي السريع والفوري بشموليته وبكل ما حوى من خطوات" واعتبره "إ"شارة للدول المسلمة والعربية للبدء باستخدام وزنها السياسي النوعي الأفضل من قبل بالتأكيد".

وفي المظاهرة الشعبية التي شهدتها الناصرة أكد رئيس الجبهة الديمقراطية للسلام والمساواة محمد بركة أن غزة لن تهزم لأن الشعب الفلسطيني مصّمم على القيام من تحت الرماد.

ودعا بركة العالم للخروج عن صمته ومنع الاحتلال من مواصلة إرهابه في غزة وناشد العالمين العربي والإسلامي عدم السماح لإسرائيل بالاستفراد بغزة مجددا، وتابع "نشتم رائحة مخططات إسرائيلية أكثر دموية".

ولفت بركة طرفي الخلاف الفلسطيني الداخلي لتنفيذ اتفاقية القاهرة والرد على المخطّطات الإسرائيلية بوحدة وطنية. كما دعا السلطة الفلسطينية للشروع في تقديم دعاوى قضائية ضد القيادات الإسرائيلية في المحكمة الجنائية الدولية على خلفية تورطهم بجرائم حرب.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة