مذكرة بحث عن تسعة من انقلابيي موريتانيا   
الأربعاء 1424/4/12 هـ - الموافق 11/6/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

القوات الموريتانية تسيطر على لواء مدرع للانقلابيين الاثنين الماضي
أفاد مصدر قريب من قيادة أركان الدرك الوطني في نواكشوط بأن السلطات الموريتانية أصدرت مذكرة تحر وبحث بحق تسعة عسكريين يشتبه في أنهم نفذوا محاولة الانقلاب الفاشلة في موريتانيا الأحد الماضي، وهم فارون حاليا. وأضاف المصدر أن المذكرة أرسلت إلى المراكز الحدودية وكل نقاط المراقبة داخل البلاد.

وتشمل المذكرة العقيد السابق المسرح من الجيش صالح ولد حننا الذي قدمته المذكرة على أنه المنفذ الرئيسي لمحاولة الانقلاب، وثمانية عسكريين آخرين هم عقيدان وأربعة نقباء وملازمان، ولم تكشف هوياتهم.

وفي معرض إعلانه أول أمس فشل محاولة الانقلاب، أوضح الرئيس الموريتاني معاوية ولد سيدي أحمد الطايع أن "ضباطا في الجيش الوطني" هم الذين قاموا بالمحاولة. وقال إن هؤلاء الضباط سيطروا على وحدة مدرعات واضطرت القوات الموالية إلى تدميرها "دبابة تلو أخرى".

وفي وقت سابق أصدر الزعيم الموريتاني البارز المعتقل الشيخ محمد الحسن ولد الددو بيانا دعا فيه إلى حقن الدماء، في إشارة إلى المحاولة الانقلابية الفاشلة التي وصفها بالفتنة العظيمة. وقال الشيخ المعتقل في بيان له "إننا نبرأ إلى الله من قتل الأبرياء والإفساد في الأرض، ونسأل الله أن يحقن دماء المسلمين ويجعل بلدنا آمنا".

وكان الددو الذي يوصف بأنه من العلماء البارزين قد سلم نفسه الثلاثاء إلى الشرطة مع مجموعة من الإسلاميين خرجوا من المعتقل بعدما عمت الفوضى البلاد أثناء المحاولة الانقلابية.

ويرى مراقبون أن الفتوى أو البيان الذي وصلت الجزيرة نسخة منه تؤكد مساعي الإسلاميين الموريتانيين للنأي بأنفسهم عن العنف. وتشير المصادر إلى أنه لم تثبت صلة للإسلاميين بالمحاولة الانقلابية ولا بأحداث عنف أخرى، معتبرة أن الفتوى ربما تفتح باب الحوار بين الطرفين في هذا الظرف الذي وصفه المراقبون المحليون بأنه استثنائي.

وقد شارك آلاف الموريتانيين في مسيرة دعم للرئيس الطايع وتنديد بالمحاولة الانقلابية الفاشلة جابت شوارع العاصمة نواكشوط. ووصف الأمين العام للحزب الجمهوري الديمقراطي الاجتماعي الحاكم الوليد ولد وداد في ختام المسيرة مساء الثلاثاء المحاولة الانقلابية بأنها "جريمة ضد الحرية ومحاولة إجرامية هدفها زعزعة الاستقرار السياسي لموريتانيا ومسيرتها على طريق التقدم الاقتصادي".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة