تضارب الأنباء بشأن إعدام برزان التكريتي وعواد البندر   
الاثنين 25/12/1427 هـ - الموافق 15/1/2007 م (آخر تحديث) الساعة 8:37 (مكة المكرمة)، 5:37 (غرينتش)
المدعي العام المساعد بقضية الدجيل يتوقع إعدام برزان والبندر خلال أيام (الفرنسية-أرشيف)

نفى منقذ الفرعون، المدعي العام المساعد في قضية الدجيل، أي علم له بشأن تنفيذ حكم الإعدام في حق برزان التكريتي، الأخ غير الشقيق للرئيس العراقي الراحل صدام حسين، ورئيس محكمة الثورة العراقية السابق بندر العواد.
 
كما نفى في اتصال هاتفي مع الجزيرة، الأنباء التي نسبتها له وكالة الأسوشيتد برس ومفادها أنه تم إعدام برزان التكريتي وعواد البندر في وقت مبكر من صباح اليوم.
 
وقال إن مراسل الوكالة اتصل به للتأكد من صحة الخبر، فنفى أي علم له بذلك. لكن المراسل أصر على إذاعة الخبر بحجة إفراح الناس قائلا للفرعون "خلي الناس تفرح".
 
وحسب الفرعون فإن المراسل استقى ذلك الخبر من أحد أعضاء مجلس الوزراء لكنه نسبه إليه رغم نفيه لذلك.
 
وكانت وكالة الأسوشيتد قد نقلت عن المدعي العام المساعد منقذ الفرعون قوله إنه تم إعدام برزان والبندر في الساعة السادسة من صباح اليوم في نفس المكان الذي إعدم فيه الرئيس صدام حسين في 30 ديسمبر/كانون الأول الماضي.
 
وأوضح الفرعون في تصريحاته للجزيرة أنه بموجب القانون فإنه يتوقع أن يتم تنفيذ حكم الإعدام في حق برزان والبندر في غضون الأيام القليلة القادمة أي قبل انقضاء ثلاثين يوما بعد التصديق على حكم الإعدام في حقهما.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة