لا تجادل إذا شك قريبك المصاب بالخرف بتعرضه للسرقة   
الخميس 1437/2/15 هـ - الموافق 26/11/2015 م (آخر تحديث) الساعة 13:30 (مكة المكرمة)، 10:30 (غرينتش)

ذكرت الجمعية الألمانية لمرضى ألزهايمر أنه يجب على أقارب أولئك الذين يعانون من مرض الخرف عدم الانزعاج إذا تملكتهم ثورة غضب، وإبداء قدر من التفهم لتدهور ذاكرتهم ووظيفتهم  الذهنية، وألا يجادلوا معهم بشأن أحكامهم الخاطئة.

وأشارت الجمعية -في دليل إرشادي جديد تحت عنوان "الخرف.. ما هو الأهم؟"- إلى أن الذين يعانون من الخرف غالبا ما يضعون محافظ نقودهم أو مفاتيحهم في غير أماكنها ومن ثم يساورهم الشك في أن من حولهم هم الذين سرقوها.

وعلى الرغم من أنهم يلاحظون أن الأمور تسير في الغالب بشكل سيئ في حياتهم فإنهم ربما لا يعزون ذلك إلى مرضهم. ومثالا على ذلك فهم قد يظنون أن ماكينة صنع القهوة التي لم يعد لديهم القدرة على تشغيلها بها عطل.

وبشكل نمطي، تتسم ردود فعلهم تجاه المواقف الصعبة التي تواجههم بالإحباط والغضب وعدم اليقين، وهو أمر يمكن أن يؤدي إلى الدخول في مشاجرات وحتى المزيد من الضغط العصبي.

وتنصح الجمعية الألمانية لمرضى ألزهايمر الأقارب بألا يجب عليهم بالضرورة تذكيرهم بأمور معينة أو مطالبتهم بـ"تشغيل المخ" قائلة إنه من الأفضل التعاطف مع مشاعرهم وإبداء التفهم وتقديم المساندة.

والخرف مجموعة من الأعراض المرتبطة بمجموعة من الأمراض التي تؤثر في تفكير الشخص وقدراته العقلية والاجتماعية، ويعتبر داء ألزهايمر أكثر أسباب الإصابة بالخرف شيوعا.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة