روسيا: السلام بالمنطقة بحاجة لدفعة   
الأربعاء 1431/1/7 هـ - الموافق 23/12/2009 م (آخر تحديث) الساعة 0:34 (مكة المكرمة)، 21:34 (غرينتش)
سلطانوف: موسكو لا تزال تأمل استضافة مؤتمر كبير حول الشرق الأوسط (الفرنسية-أرشيف)
قالت روسيا إنها تعتزم القيام بدور أكبر في العمل على حل صراع الشرق الأوسط إلى جانب الاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة.
 
وأبلغ ألكسندر سلطانوف نائب وزير الخارجية وهو أيضا مبعوث الرئيس ديمتري ميدفيديف للمنطقة، مؤتمرا بالأردن بأنه ينبغي القيام بجهود جديدة لكسر الجمود بين إسرائيل والفلسطينيين.
 
وقال المبعوث الرئاسي "لم نستنفد جميع إمكانات اللجنة الرباعية" في إشارة إلى اللجنة الدولية التي تتألف من روسيا والاتحاد الأوروبي والأمم المتحدة والولايات المتحدة.
 
وكان سلطانوف يتحدث باجتماع لنادي فالداي الروسي على ساحل البحر الميت بالأردن حيث ناقش متحدثون روس وعرب وفلسطينيون وإسرائيليون إمكانات التوصل لاتفاق شامل لسلام الشرق الأوسط السنوات العشر المقبلة.
 
وخلال المؤتمر قال باتريك سيل، وهو صحفي متخصص بشؤون الشرق الاوسط "هذا المؤتمر نفسه علامة صغيرة على اعتزام روسيا العودة لساحة الشرق الأوسط وقد غابت عنها 20 عاما".
 
وأضاف سيل أن الرئيس الأميركي باراك أوباما ربما لم يحرز تقدما كبيرا بالشرق الأوسط في عام صاخب شهد حربا وأزمة اقتصادية. وأعرب عن اعتقاده بأنه "سيعود (إليه) العام الجديد بعزم أكبر".
 
"
سيل: الرئيس الأميركي ربما لم يحرز تقدما كبيرا بالشرق الأوسط في عام صاخب لكنه سيعود إليه العام الجديد بعزم أكبر
"
إطار السلام
ومن جهته قال رئيس الوزراء الروسي الأسبق يفغيني بريماكوف إن اللجنة الرباعية يجب أن تصوغ الإطار الأساسي لاتفاق لسلام الشرق الأوسط، وتدعو إسرائيل والفلسطينيين للتفاوض خلال فترة زمنية محددة.
 
وذكر سلطانوف أنه التقى كثيرا المبعوث الأميركي للشرق الأوسط جورج ميتشل الذي قام بنشاط دبلوماسي مكوكي على مدى عشرة أشهر دون أي علامة على تحقيق تقدم نحو استئناف المحادثات المتوقفة بين الفلسطينيين والإسرائيليين.
 
ونفى المسؤول الروسي أن تكون بلاده تريد عقد مؤتمر بموسكو بشأن الشرق الأوسط كمجرد عمل دعائي لجذب الانتباه أو "مجرد فرصة لالتقاط الصور".
 
وأكد سلطانوف أن موسكو لا تزال تأمل استضافة مؤتمر كبير حول الشرق الأوسط إذا وافقت إسرائيل والفلسطينيون على استئناف الحوار، وإذا أمكن للجنة الرباعية أن تحدد مرجعيات اتفاق للسلام.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة