واشنطن تسعى لفرض عقوبات على السودان   
الاثنين 20/8/1425 هـ - الموافق 4/10/2004 م (آخر تحديث) الساعة 8:05 (مكة المكرمة)، 5:05 (غرينتش)

تحدثت صحيفة الحياة عن مساع بذلتها الولايات المتحدة أمس لحشد تأييد أعضاء مجلس الأمن لمشروع قرار بشأن دارفور، يفرض حظرا على الطيران العسكري السوداني فوق الإقليم ويهدد بفرض عقوبات على الخرطوم تشمل القطاع النفطي وعقوبات على أفراد بالحكومة السودانية.

وقال مسؤول أميركي اشترط عدم ذكر اسمه "سنفرض العقوبات النفطية على السودان وسنلاحق الأفراد بالحكومة بإجراءات مثل حظر السفر وغيره".

ويكرر المشروع الأميركي المطالب التي تضمنها القرار 1556 الصادر يوم 30 يوليو/ تموز الماضي وتدعو الخرطوم لإعادة الأمن بدارفور بأسرع وقت ممكن وقبول وجود دولي أكبر بالإقليم.

ويحذر المشروع من أنه في حال عدم الاستجابة للمطالب فمجلس الأمن سيتخذ إجراءات بينها تلك المنصوص عليها بالمادة 41 من ميثاق الأمم المتحدة المتعلقة بفرض عقوبات, وربط المشروع بين هجمات مليشيا الجنجويد ودور المروحيات التابعة للجيش بالهجمات على المدنيين.


نحن على استعداد لخوض حرب للمحافظة على هذه الهوية والتضحية لأجل المكتسبات التي حصل عليها الأكراد بالعراق بعد الحرب

مسعود البرزاني/ الخليج

توسيع محور الشر

أفادت صحيفة النهار اللبنانية نقلا عن مصادر أميركية أن بعض الأعضاء الديمقراطيين بالكونغرس يتخوفون من نوايا إدارة الرئيس بوش في حال إعادة انتخابه، خصوصا فيما يتعلق بملف محور الشر واحتمال توسيع دائرته التي قد تشمل سوريا وإظهار شراسة عسكرية بالتعامل مع دول المحور.

ويعود التخوف للقاء الخاص المغلق عبر الهاتف يوم 18 أغسطس/ آب الماضي بين أحد المخططين الكبار لسياسة البنتاغون وليم لوتي ومساعدي أعضاء الكونغرس من الحزبين الديمقراطي والجمهوري.

حيث نقل عن لوتي القول إن عقيدة الحرب الاستباقية التي تبنتها إدارة بوش يمكن استخدامها قريبا بالتعامل مع أهداف جديدة محتملة، إذ أن هناك على الأقل خمسا أو ست دول أجنبية تدخل بهذا التصنيف.

ورغم أن المسؤول الأميركي الكبير الذي يعد من صقور البنتاغون وأحد مخططي حرب العراق لم يسم تلك الدول، فإنه وصفها بأنها تلك التي يقودها ديكتاتوريون لديهم أسلحة دمار شامل وعلاقات وثيقة مع الإرهابيين.

الحرب من أجل كركوك
نسبت صحيفة الخليج الإماراتية لزعيم الحزب الديمقراطي الكردستاني مسعود البرزاني القول: إن الأكراد لن يتنازلوا ولن يساوموا على الهوية الكردية لمدينة كركوك مؤكدا استعدادهم لخوض حرب للمحافظة على هويتها.

وأوضح أن كركوك هي قلب كردستان وجزء منها جغرافيا, و"إن رضانا بالإدارة المشتركة مع العرب والتركمان بكركوك لا يعني التنازل عن هويتها الكردية".

وأضاف الزعيم الكردي: نحن على استعداد لخوض حرب لأجل المحافظة على هذه الهوية والتضحية لأجل المكتسبات التي حصل عليها الأكراد بالعراق بعد الحرب.

وتابع أن والده مصطفى البرزاني ضحى بنفسه وبثورة سبتمبر التي كان يقودها ضد النظام العراقي السابق بالستينيات من القرن الماضي لأجل كركوك، "فكيف نستطيع المساومة عليها اليوم؟"

الإصلاح الفلسطيني
هل من الجائز طرح موضوع الإصلاح داخل السلطة الفلسطينية وأجهزة منظمة التحرير في ظل العربدة الإسرائيلية، واستمرار الحصار المفروض على ياسر عرفات؟

سؤال طرحه الأمين العام للجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين نايف حواتمة بمقال في صحيفة البيان الإماراتية, وأجاب بالقول: من يرفضون ويماطلون بقبول مشاريع الإصلاح أمام كل أزمة داخلية مفصلية فلسطينية كالتي ما زلنا نعيشها يغرقون ساحة العمل الوطني الفلسطيني بالعديد من المشاريع والطروحات التوفيقية وهي بالجوهر تلفيقية.

وأضاف: ويبررون منهجهم بأن الشروط الموضوعية للإصلاح الجذري غير ممكنة في ظل الظروف الراهنة، وهذا ما يبقي أوضاعنا الداخلية الفلسطينية على برميل بارود.

فما جرى ويجري من توافقات وصفقات كمحاولة للالتفاف على أزمات السلطة ومنظمة التحرير تهدد بالدمار بقايا النظام السياسي الفلسطيني المنخور بالفردية والفساد، كون هذه التوافقات لا تمس لب الإصلاح وغاياته.

في حين أن جل ما يسعى له الإصلاح الحقيقي والمبدئي هو تمكين المؤسسات الوطنية الفلسطينية للقيام بدورها المطلوب بمواجهة الاحتلال.

إن إبقاء حالنا على ما هو عليه لعبة روليت روسية، النار ستطلق فيها على حقوق شعبنا وقضيته الوطنية، فليستيقظ الغافلون قبل فوات الأوان.

فضائح جديدة للاحتلال بالعراق
ذكرت صحيفة أخبار الخليج البحرينية أن باحثا عراقيا كشف عن فضائح جديدة لم تذكر من قبل مارستها قوات الاحتلال بحق المعتقلين العراقيين بأبو غريب.

ونقلت الصحيفة عن الكاتب محمد عارف قوله إن المشرفين على السجن من القوات الأميركية قاموا بخنق القائد العسكري العراقي اللواء عبد حامد مهاوش بوضعه بكيس مخصص للنوم، وجلس أحد الحراس على صدره فترة طويلة حتى مات مختنقا وادعى أطباء السجن أنه مات بالسكتة القلبية.

وأشار عارف لوجود شهادات لمعتقلين عراقيين ارتكبت بحقهم جرائم أخلاقية وجنائية، حاولت وسائل الإعلام الأميركية نشرها بعد تغيير الأسماء الحقيقية للضحايا بسبب هول جرائم الاعتداء الجنسي التي ارتكبت بحقهم.

وأشار إلى أن الأطباء الأميركيين شاركوا بالتعذيب حيث لم يتقاعسوا فقط عن واجباتهم لحماية ضحايا التعذيب، بل ذهبوا للمشاركة الفعلية ووضع تقنيات التعذيب والإشراف على تنفيذها.


يجب على الإدارة الأميركية أن تعي ما يجري بالعراق وتسعى لتصحيح أخطائها وعدم الهروب منها بفتح جبهة جديدة مع سوريا

الشرق

يجب أن تراجع واشنطن خططها

علقت صحيفة الشرق القطرية بافتتاحيتها على تجاوز عدد قتلى الغزو الأميركي للعراق الألف قتيل، وطالبت الإدارة الأميركية بمراجعة خططها بالعراق وعدم خوض غمار مغامرة جديدة بالمنطقة وبالتحديد مع سوريا.

بعد هذه الحصيلة من القتلى والخسائر المادية المتزايدة يجب على الأميركيين أن يتساءلوا عما جنته بلادهم مقابل هذه الخسائر، فالعراق تحول لمستنقع يحصد الجنود الأميركيين يوميا، والعالم لم يعد أكثر أمنا كما ردد الرئيس بوش بل ربما صار أخطر.

وإذا كان الرئيس بوش يعتبر غزو العراق إنجازا يضمن له تجميع كل من يريد بأميركا شرا في العراق حتى لا ينقلوا حربهم للولايات المتحدة، فهذا سيكون أمرا مؤقتا، لأنه نجح فعلا بفتح العراق أمام من يريد تصفية حسابه مع واشنطن.

يجب على الإدارة الأميركية أن تعي ما يجري بالعراق وتسعى لتصحيح أخطائها وعدم الهروب منها بفتح جبهة جديدة مع سوريا, ففي هذه الحالة ستكون المنطقة مقبلة على انفجار كبير تتحمل واشنطن مسؤوليته.

وعلى البيت الأبيض أن يراجع مخططاته في ظل تعثرها بالعراق قبل التفكير بأي خطوة أخرى.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة