مناوي يتمسك بأبوجا ويدعو لتعزيز القوة الأفريقية بدارفور   
الاثنين 1427/6/14 هـ - الموافق 10/7/2006 م (آخر تحديث) الساعة 0:54 (مكة المكرمة)، 21:54 (غرينتش)

مني أركو مناوي دعا الرافضين لاتفاق أبوجا للتوقيع عليه (الجزيرة)
أكد الأمين العام لحركة تحرير السودان مني أركو مناوي أن حركته لم تندم يوما على توقيع اتفاق أبوجا للسلام مع الحكومة السودانية وستظل تدافع عنه.

وناشد مناوي الفصائل الأخرى التي لم توقع على الاتفاقية بعد للالتحاق بركب السلام وتعزيز الأمن والاستقرار في دارفور وفي عموم البلاد.

وقال مناوي في فقرة ضيف المنتصف التي بثت على الجزيرة إن التزام حركته باتفاق أبوجا لا يعني عدم وجود نقاط اختلاف مع الحكومة، مشيرا إلى أن الجانبين لديهما وجهات نظر ورؤى تتفق أحيانا وتختلف أحيانا أخرى.

وعن مطلب تعديل قوة الاتحاد الأفريقي في دارفور لتعزيز قدرتها القتالية بدلا من الدور الرقابي الذي تمارسه الآن، قال مناوي إنه يؤيد هذا المطلب لأنه يرى ضرورة تعزيز قدرات وصلاحيات القوة الأفريقية لتمكينها من حماية المدنيين ووقف انتهاكات حقوق الإنسان في الإقليم.

وأكد أن موقف حركته يتفق مع بنود اتفاق أبوجا، مشددا على أن الحركة ستؤيد وجود قوة دولية في دارفور في حال استمرت المأساة الإنسانية هناك.

وعما إن كانت جبهة الخلاص الوطني المتمردة تمتلك نفوذا أكبر من حركته في دارفور، قال مناوي إنه لا يرى أي نفوذ لهذه الجبهة في الإقليم، مشيرا إلى أن فصيل عبد الواحد وحركة العدل والمساواة التي يترأسها خليل إبراهيم لهما مواقف متباينة.

وخلص إلى أنه لو حدث وأصبح لهذه الجبهة نفوذ في دارفور فإن ذلك يعود للوضع المعقد الذي يمر به السودان حاليا.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة