نواكشوط تتهم 37 إسلاميا بالتحريض على الإرهاب والطائفية   
الأحد 1426/4/21 هـ - الموافق 29/5/2005 م (آخر تحديث) الساعة 12:04 (مكة المكرمة)، 9:04 (غرينتش)

وجهت السلطات الموريتانية الاتهام لـ 37 إسلاميا بالانتماء إلى جمعيات غير مرخص بها والارتباط بجماعة على صلة بتنظيم القاعدة في إشارة إلى الجماعة السلفية للدعوة والقتال في الجزائر.
 
كما وجهت إلى المجموعة تهم بتعريض البلاد "لإجراءات رد أجنبية", إضافة إلى التحريض على الاضطرابات وتشجيع الطائفية في المساجد.
 
ويوجد من بين المتهمين الدبلوماسي السابق المختار ولد محمد موسى إضافة إلى الزعيم الروحي للإسلاميين الموريتانيين الشيخ محمد الحسن ولد الددو إلى جانب 13 آخرين.
 
محمد الحسن ولد الددو
تهم الإرهاب
وقد اتهم بعض من أطلق سراحهم السلطات  بتعذيبهم وتلفيق تهم الإرهاب لأنها تلقى رواجا لدى الولايات المتحدة وإسرائيل في زمن الحرب على الإرهاب.
 
وقال المحامي محمد أحمد ولد الحاج سيدي في مؤتمر صحفي بنواكشوط أمس "اعتقلت وأطلق سراحي دون أن أعرف السبب", مضيفا أن من كانوا معتقلين بالقرب منه "كانوا يعذبون على الدوام".
 
وأضاف أن الحكومة "اعتادت تلفيق وتزوير الوقائع التي تنسبها لكل الذين يعارضونها", معتبرا أن كل ما يحدث للحركة الإسلامية جزء مما يسمى بمكافحة الإرهاب.
 
واتهم النظام الموريتاني بمحاولة الاستفادة من فكرة الحرب على ما يسمى بالإرهاب "لأنها تلقى رواجا لدى الأميركيين والإسرائيليين ويسعى النظام للاستفادة منها".
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة