أزنار يعنف المنادين بتوسيع الحكم الذاتي لإقليم الباسك   
الاثنين 1423/7/24 هـ - الموافق 30/9/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

خوسيه ماريا أزنار
شجب رئيس الوزراء الإسباني خوسيه ماريا أزنار اليوم الدعوات المطالبة بإعطاء إقليم الباسك مزيدا من الحكم الذاتي معتبرا أن ذلك قد يؤدي إلى تفكيك الدولة الإسبانية.

وقال أزنار إنه يجب ألا يكون هناك أي مجال للانفصال ولا يجوز لأي أحد أن يفرض وضعا غير قانوني. وشدد رئيس الحكومة الإسبانية على ضرورة إعطاء الأولوية لإلحاق الهزيمة بمنظمة إيتا الباسكية الانفصالية.

وأضاف أزنار أثناء اجتماعه مع أركان حزبه -الحزب الشعبي (يمين الوسط)- أن المجتمع الإسباني لا يمكن أن ينزلق في أزمة يقوم بها عدد قليل من المتعصبين.

وكان رئيس وزارء الإقليم جوان خوسيه إيبارتيكس قد اقترح الجمعة إجراء تصويت في غضون عام على تأسيس دولة تتقاسم السيادة مع إسبانيا على مناطق إقليم الباسك الثلاث. وربطت الصحافة المحلية الاقتراح بالقوانين التي تنظم العلاقة بين بورتوريكو والولايات المتحدة.

وقالت السلطات الإسبانية إن المقترح ينتهك دستور البلاد إضافة إلى حق المواطنين الذين ينحدرون من أصول غير باسكية ويشكلون حوالي نصف سكان الإقليم البالغ عددهم 2.1 مليون شخص.

كما انتقد أزنار الحزب الوطني الباسكي الذي يقوده إيبارتيكس لأنه يشارك منظمة إيتا بعضا من أهدافها بخصوص الحكم الذاتي, وذلك رغم شجب الحزب لأعمال العنف التي تقوم بها المنظمة. وقال إن عليهم أن يشرحوا لنا لماذا يعتبرون أن هناك ما هو أهم من الإرهاب في حين أن القضاء على الإرهاب هو أهم الأولويات.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة