كيري بعمّان وأنباء عن صفقة لتمديد المفاوضات   
الأربعاء 26/5/1435 هـ - الموافق 26/3/2014 م (آخر تحديث) الساعة 17:24 (مكة المكرمة)، 14:24 (غرينتش)
جون كيري سيلتقي في عمان الملك الأردني عبد الله الثاني أولا ثم الرئيس الفلسطيني محمود عباس (رويترز)

وصل اليوم الأربعاء وزير الخارجية الأميركي جون كيري إلى الأردن في محاولة لدفع عملية السلام المتعثرة بين الفلسطينيين والإسرائيليين، وذلك بالتزامن مع تقارير إعلامية إسرائيلية تفيد بأن واشنطن ستفرج عن جاسوس إسرائيلي مقابل تمديد مفاوضات السلام التي تنتهي أواخر الشهر المقبل.

وقالت متحدثة باسم الوزير الأميركي إن كيري سيجتمع أولا بالملك الأردني عبدالله الثاني قبل إجراء محادثات مع الرئيس الفلسطيني محمود عباس على العشاء، محاولا "الاستمرار في تضييق الفجوات" بين الجانبين الفلسطيني والاسرائيلي.

وذكرت المتحدثة باسم الخارجية الأميركية جنيفر بساكي أمس الثلاثاء أن كيري -الذي قطع زيارته الى روما- "سيجري أيضا مشاورات هاتفية أو عبر الدائرة المغلقة مع رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو".

وكان كيري قد أشار قبل عشرة أيام إلى أن مفاوضات السلام بلغت "منعطفا"، ودعا عباس إلى العمل لتقليص الخلافات مع إسرائيل.

وقال الناطق باسم الرئاسة الفلسطينية نبيل أبو ردينة "إن الاجتماع يأتي في إطار جهود كيري لدفع العملية السياسية".

كيري دعا عباس إلى تضييق الخلافات
مع الإسرائيليين (الجزيرة)

صفقة للتمديد
وفي هذا السياق، ذكرت إذاعة الجيش الإسرائيلي أن الولايات المتحدة عرضت على إسرائيل الإفراج عن الجاسوس الإسرائيلي المسجون لديها جوناثان بولارد سعيا لإنقاذ المفاوضات الفلسطينية الإسرائيلية المتعثرة.

ونقلت الإذاعة عن مسؤولين إسرائيليين قولهم إن إطلاق سراح بولارد سيأتي كجزء من اتفاق مع الفلسطينيين لتمديد مفاوضات السلام المتعثرة لنهاية عام 2014 وإطلاق إسرائيل سراح الدفعة الرابعة من الأسرى نهاية الشهر الجاري، بما في ذلك أسرى من عرب إسرائيل.

يشار إلى أن بولارد -وهو الخبير السابق في البحرية الأميركية- تم توقيفه عام 1985 لنقله إلى إسرائيل آلاف الوثائق السرية حول نشاطات الاستخبارات الأميركية في العالم العربي، وأدين بتهمة التجسس، وحصل على الجنسية الإسرائيلية عام 1995.

وكانت إسرائيل وافقت أثناء استئناف المفاوضات في يوليو/تموز 2013 على إطلاق سراح 104 أسرى فلسطينيين مع تقدم محادثات السلام على أربع دفعات خلال تسعة أشهر.

وقد أفرجت حتى الآن عن 78 أسيرا في ثلاث دفعات، ومن المفترض أن تفرج عن الدفعة الرابعة والأخيرة من الأسرى الفلسطينيين في 29 أو 30 مارس/آذار الحالي والتي تضم 26 معتقلا.

وأعرب وزراء إسرائيليون الأسبوع الماضي عن معارضتهم إطلاق سراح دفعة جديدة من الأسرى الفلسطينيين إن لم يقم الفلسطينيون بتمديد المفاوضات لما بعد موعدها النهائي المحدد في
29 أبريل/نيسان المقبل.

وتطالب السلطة الفلسطينية بأن تضم المجموعة الرابعة المؤلفة من 26 معتقلا عددا من عرب إسرائيل أو فلسطينيين من القدس الشرقية المحتلة يحملون الهوية الإسرائيلية، وهو ما ترفضه حكومة بنيامين نتنياهو.

بساكي: لا توجد خطط للإفراج 
عن الجاسوس الإسرائيلي بولارد (غيتي)

نفي أميركي
أما المتحدثة باسم الخارجية الأميركية جينفر بساكي فنفت الأنباء عن بولارد، وقالت إنه ارتكب جريمة خطيرة للغاية وتم الحكم عليه بالسجن مدى الحياة، وهو يقضي هذا الحكم.

وقالت في بيان ردا على الأنباء الإسرائيلية "لا توجد حاليا أي خطط للإفراج عن جوناثان بولارد".

وفي هذا الصدد أيضا، دعت عضوة اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية حنان عشراوي الإدارة الأميركية إلى دعم القانون الدولي و"امتلاك الإرادة السياسية اللازمة للجم الانتهاكات الإسرائيلية للقانون الدولي والإنساني".

وذكر بيان لعشراوي أنها التقت اليوم الأربعاء السفيرة المتجولة لقضايا المرأة العالمية كاثرين راسل في رام الله، وأطلعتها على عملية المفاوضات الجارية بين الطرفين و"الحقائق التي تفرضها إسرائيل على أرض الواقع بالقوة".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة