الصين ترفض الإفراج عن طالب لجوء كوري شمالي   
الجمعة 1423/4/3 هـ - الموافق 14/6/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

رجل أمن صيني يتفقد طلبات التأشيرات في قنصلية كوريا الجنوبية ببكين
رفضت الصين طلبا كوريا جنوبيا بالإفراج عن أحد الرعايا الكوريين الشماليين الذي قبض عليه أمس داخل مبنى قنصلية سول في بكين، وانتقدت العاملين بالقنصلية الذين اصطدموا مع الشرطة الصينية وحملتهم مسؤولية الحادث.

وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية الصينية لوي جيانشاو للصحفيين في بكين إن بلاده ترفض تسليم المعتقل إلى كوريا الجنوبية، مضيفا أن هذا الطلب لا مبرر له.

وعبر المتحدث عن استيائه الشديد من تصرف الدبلوماسيين الكوريين الجنوبيين الذين حاولوا منع الشرطة من القبض على طالب اللجوء الكوري الشمالي. وقال إن "هؤلاء الدبلوماسيين حاولوا بوقاحة عرقلة تنفيذ مهام أفراد الأمن العام الصيني، وهو أمر مثير للأسف للغاية".

وحمل المتحدث سول المسؤولية الكاملة عن الحادث، مشيرا إلى أن بلاده كانت قد طلبت منها وقف محاولات اللجوء إلى سفارتها بعد أن لجأ مواطن كوري شمالي آخر إليها يوم 23 مايو/أيار الماضي.

وكانت كوريا الجنوبية قد احتجت لدى الصين على هذا الحادث، وقالت إن اقتحام سلطات الأمن في بكين سفارتها وإخراج أحد رعايا كوريا الشمالية عنوة يمثل انتهاكا للأعراف الدبلوماسية الدولية.

كما أعربت الولايات المتحدة الأميركية عن قلقها من اقتحام رجال الأمن الصينيين في بكين سفارة حليفتها كوريا الجنوبية, وطالبت بكين باحترام المواثيق الدولية.

ويجيء هذا الحادث بعد حوالي شهر من تسوية الصين نزاعا مماثلا مع اليابان, ووسط تشديد بكين إجراءاتها لمنع تدفق اللاجئين الكوريين الشماليين إلى السفارات الأجنبية فيها.

وتفيد منظمات إنسانية أن ما بين 100 ألف و300 ألف من الكوريين الشماليين يقيمون بطرق غير قانونية في الصين وهم مهددون بالترحيل إلى بلادهم التي تعاني من نظام سياسي وصف بالمتعسف، وذلك بناء على اتفاق ترحيل أبرمته بكين وبيونغ يانغ.

ومنذ مطلع السنة الجارية حصل 38 مواطنا كوريا شماليا على حق اللجوء إلى كوريا الجنوبية بعد أن لجؤوا إلى بعثات دبلوماسية في الصين.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة