بغداد: تهديدات باول لا تخيفنا   
الأحد 1421/9/21 هـ - الموافق 17/12/2000 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

الفريق الركن شاهين محمد ياسين
استنكر العراق تصريحات وزير الخارجية الأميركي المعين كولن باول التي ذكر فيها أن الولايات المتحدة ستعمل مع حلفائها على تشديد العقوبات المفروضة على بغداد منذ عام 1991. 

وقال قائد قوات الدفاع الجوي العراقي الفريق الركن شاهين محمد ياسين إن تهديدات باول لن تخيف العراق.

وكان ياسين يتحدث في الذكرى الثانية للغارات التي شنتها الولايات المتحدة وبريطانيا على العراق في 17 ديسمبر/كانون الأول 1998 والتي أطلق عليها اسم (ثعلب الصحراء) بهدف إجبار بغداد على التعاون مع مفتشي الأسلحة التابعين للأمم المتحدة.

وأكد المسؤول العسكري العراقي أنه إذا حاولت الإدارة الأميركية الجديدة ضرب العراق فإن قوات الدفاع العراقي مستعدة لرد هذا الهجوم.

وأضاف أن الغارات الأميركية والبريطانية منذ ديسمبر 1998 أطلقت نحو 456 صاروخا يبلغ وزنها 960 طنا على أهداف داخل العراق. وأنها أسفرت عن مقتل 313 عراقيا وجرح 956 آخرين. وقد تمكنت قوات الدفاع الجوي العراقية أثناء ذلك من إسقاط 140 صاروخ كروز وإصابة أكثر من 15 طائرة غربية.

يشار إلى أن مفتشي لجنة نزع أسلحة الدمار الشامل العراقية (يونسكوم) كانوا قد غادروا العراق عشية الغارات الأميركية البريطانية ولم تسمح لهم بغداد بالعودة منذ ذلك التاريخ.

وكان نائب رئيس الوزراء العراقي طارق عزيز قد صرح أمس أن بغداد لا تتوقع تغييرا في السياسة الأميركية تجاهها مع الحاكم الجديد للبيت الأبيض.

تركيا تمدد لطلعات المقاتلات الأميركية
من جانب آخر مدد البرلمان التركي التفويض الممنوح للمقاتلات الأميركية والبريطانية التي تنطلق من قاعدة أنجرليك الجوية وتقوم بطلعات فوق منطقة الحظر الجوي شمال العراق لستة أشهر أخرى حتى 30 يونيو/حزيران 2001.

وقال وزير الدفاع التركي صباح الدين جقمق أوغلو في كلمة له أمام البرلمان إن الطلعات الجوية التي تقودها الولايات المتحدة في شمال العراق هي في صالح  تركيا العضو في حلف شمال الأطلسي، مؤكدا أن استمرارها ضروري لتوازن السياسة الخارجية.

وتشن الطائرات الأميركية والبريطانية طلعات على مناطق حظر الطيران شمال العراق وجنوبه التي أنشئت عقب حرب الخليج.

 

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة