الفلبين تسحب كامل قواتها من العراق خلال 24 ساعة   
الأحد 1425/8/19 هـ - الموافق 3/10/2004 م (آخر تحديث) الساعة 23:20 (مكة المكرمة)، 20:20 (غرينتش)

دورية فلبينية بولندية مشتركة في كربلاء (رويترز-أرشيف)

أعلنت الخارجية الفلبينية أنها ستسحب بقية أفراد قواتها المنتشرة في العراق غدا الاثنين, وذلك لإنقاذ حياة الرهينة الفلبيني أنجيلو دي لاكروز المختطف من قبل جماعة عراقية مسلحة تطلق على نفسها الجيش الإسلامي فيلق خالد بن الوليد.

وقالت وزير الخارجية الفلبينية ديليا ألبرت إن القوات الفلبينية –البالغ قوامها 51 جنديا- بصدد الإعداد لتسليم المسؤوليات للقوات البولندية في محافظة بابل. وكانت دفعة أولى من الجنود الفلبينيين غادرت مدينة الحلة يوم الجمعة الماضي، وهي الآن في الكويت.

في غضون ذلك قالت مصادر طبية في الفلوجة غربي بغداد إن 11 شخصا قتلوا في قصف للطائرات الأميركية في الأطراف الشمالية للمدينة. وقال مراسل الجزيرة إن القصف استهدف موقعا كان مسلحون يتحصنون فيها للدفاع عن المدينة في حال محاولة تلك القوات دخولها.

وفي تكريت شمال العاصمة العراقية انفجرت سيارة مفخخة وسط المدينة صباح اليوم قرب حاجز لقوات الأمن. وقالت مصادر أمنية عراقية إن الانفجار أسفر عن إصابة شرطي واحد بجروح كما ألحق أضرارا بعدد من السيارات.

الزرقاوي تبنى محاولة اغتيال وزير العدل العراقي (الفرنسية)
وشهد العراق أمس سلسلة من الهجمات كان أعنفها انفجار سيارة مفخخة استهدفت موكب وزير العدل العراقي مالك دوهان الحسن في بغداد، ما أسفر عن مقتل خمسة عراقيين بينهم اثنان من مرافقي الوزير. وتبنت جماعة التوحيد والجهاد التي يشتبه بقيادة أبو مصعب الزرقاوي لها، الهجوم في بيان نشر على شبكة الإنترنت.

وقتل أمس جندي أميركي في هجوم قرب مدينة بيجي شمالي العراق، كما تعرضت مراكز للشرطة العراقية في العوجة بتكريت وقضاء الحويجة في كركوك والمحمودية لهجمات أوقعت عددا من الإصابات.

استثناءات العفو
في هذه الأثناء قال سفير الولايات المتحدة في العراق جون نيغروبونتي إن العفو الذي سيمنحه رئيس الوزراء العراقي المؤقت إياد علاوي لن يشمل منفذي الهجمات على الجنود الأجانب.

وأوضح السفير الأميركي الذي كان يتحدث داخل السفارة الأميركية شديدة التحصين في بغداد, أن من الخطأ القول إن القانون الجديد الذي ستعلنه السلطات العراقية المؤقتة قريبا سيعفو عن منفذي الهجمات ضد الجنود الأميركيين أو ضد القوة متعددة الجنسيات.

وكان الرئيس العراقي المؤقت الشيخ غازي عجيل الياور قال في مقابلة مع صحيفة فاينانشال تايمز البريطانية إن الحكومة قد تصدر عفوا عن المقاتلين الذين شنوا هجمات على القوات الأجنبية إذا سلموا أسلحتهم.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة