20 قتيلا من التاميل بمعارك شرق سريلانكا   
السبت 1427/9/14 هـ - الموافق 7/10/2006 م (آخر تحديث) الساعة 0:18 (مكة المكرمة)، 21:18 (غرينتش)
جندي على الخط الفاصل بين مواقع القوات السريلانيكة ونمور التاميل بجافنا (الفرنسية-أرشيف)

أعلن الجيش السريلانكي أن نحو 20 من متمردي نمور التاميل قتلوا وجرح عدد آخر في معارك عنيفة وقعت قبيل فجر اليوم في شرق سريلانكا, تضاربت الأنباء حول حيثياتها.
 
وقال مسؤول عسكري إن الجيش رد هجوما لنمور التاميل على مواقعه بمانكيرني بمنطقة باتيكالاوا, وأحصى 22 جثة تعود لمقاتلي المتمردين, مقرا بوقوع خمسة إصابات خطيرة في صفوفه.
 
غير أن قوات الشرطة الخاصة السريلانكية قالت إن المتمردين قتلوا على يد أفراد مجموعة منشقة عن نمور التاميل, يعتقد مراقبو الهدنة أن الجيش يدعمها لزيادة هجماتها.
 
الوسيط النرويجي
وجاءت المعارك بعد يوم من مغادرة الوسيط النرويجي يون هانسن بوير سريلانكا وقد فشل في إقناع الحكومة والمتمردين بالاتفاق على مكان لاستئناف مفاوضات مقررة يوم 28 من الشهر الحالي.
 
وما زالت الحكومة تصر على سويسرا مكانا للتفاوض, بينما يتمسك المتمردون بأوسلو.
 
وقال زعيم الجناح السياسي لنمور التاميل تاميلسيلفان إن الحركة لا تعلق آمالا كبيرة على المفاوضات لكنها ستمنحها فرصة, وهي فرصة فسرها متابعون للشأن السريلانكي بأنها محاولة لكسب الوقت بعد الخسائر التي مني بها التنظيم بمعارك الأسابيع الأخيرة.
 
وحذر تاميلسيلفان من أن "الحرب ستمتد إلى كل الجزيرة, عندما يدمر وطن التاميل, وتدمر بيوت شعبهم".
 
ويسعى التاميل لوطن قومي بشمال سريلانكا وشرقها, وهم يقاتلون من أجله منذ 1983 بنزاع خلف ما لا يقل عن 60 ألف قتيل.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة