الإنجليزية قد تقصي فيلما ألمانيا من الأوسكار   
الخميس 1436/11/13 هـ - الموافق 27/8/2015 م (آخر تحديث) الساعة 11:34 (مكة المكرمة)، 8:34 (غرينتش)

قال مسؤولون سينمائيون ألمان أمس الأربعاء إن نسبة استخدام اللغة الإنجليزية في فيلم "فيكتوريا" الألماني يمكن أن تفقده فرصة المشاركة في مسابقة الأوسكار لأفضل فيلم ناطق بغير الإنجليزية.

ويأمل مخرج الفيلم زيباستيان شيبر في أن تعلن السلطات السينمائية المختصة اليوم الخميس عن اختيار فيلمه ضمن الأفلام الممثلة لألمانيا في مسابقة جائزة الأكاديمية للعام المقبل، بعد أن نال استحسان النقاد في أعقاب عرضه الأول في مهرجان برلين السينمائي في فبراير/شباط الماضي.

وتدور أحداث الفيلم -الذي صور في لقطة واحدة- في برلين، واستغرق 140 دقيقة حول القصة المأساوية لفيكتوريا السائحة الشابة الإسبانية التي تلتقي أربعة شباب في أحد الملاهي الليلية في برلين وتجد نفسها قد تورطت في تخطيطهم لسرقة بنك عند خروجها من الملهى مع مجموعة من الشبان، وتصبح طرفا في عملية سطو مسلح تنتهي بقيادة سيارة الهروب.

غير أن 49% من حوار الفيلم جاء باللغة الإنجليزية، إذ إن بطلة الفيلم فيكتوريا لا تتحدث الألمانية، بينما تتطلب المشاركة في مسابقة الأوسكار لأفضل فيلم غير ناطق بالإنجليزية ألا يتجاوز استخدام لغة تختلف عن اللغة المستخدمة في الدول التي أنتج فيها الفيلم 41% من حوار الفيلم.

وأدى هذا الأمر إلى محاولة قطاع صناعة السينما الألمانية الحصول على استثناء من الأكاديمية للفيلم الذي ثبتت شعبيته الكبيرة بين الجمهور الأصغر سنا بسبب شيوع استخدام ذلك في اللغة العامية في برلين.

يذكر أن اللجنة المختصة باختيار الأفلام الألمانية لخوض هذه المسابقة تختار من بين ثمانية أفلام، من بينها فيلم المخرج تيل شفايغر "عسل في الرأس" الذي يحكي عن مشكلة مرض ألزهايمر.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة