أغلبية تعتبر المقاومة في مصلحة الشعب العراقي   
السبت 28/4/1424 هـ - الموافق 28/6/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

أبدت أغلبية عظمى من زوار الجزيرة نت اقتناعها بأن المقاومة الحالية تصب في مصلحة الشعب العراقي.

جاء ذلك في تصويت أجري في الفترة ما بين 23-26/6/2003 في مشاركة مميزة وصل عددها إلى 42 ألف مشارك.

وقد أبدت غالبية عظمى من المشاركين وصلت نسبتها إلى 82% وحسمت الأمر في إيمانها بأن مقاومة الاحتلال تصب في مصلحة الشعب العراقي في حين رأت نسبة 15% في الاستفتاء أن هذه المقاومة تسيء للشعب العراقي في الوقت الراهن.

أما نسبة 3% من المشاركين في التصويت فظلت على الحياد مؤثرة التصويت بـ "لا أدري" ولعل ذلك يعود إلى الأوضاع غير المستقرة التي يعيشها الشعب العراقي وتتدرج من سيئ إلى أسوأ في ظل قوات الاحتلال الأميركية والبريطانية.

وشهد العراق بمختلف مناطقه العديد من الهجمات كان أبرزها إسقاط مروحية أميركية في الفلوجة، وفي حادثة هي الأولى من نوعها تتعرض لها القوات البريطانية المتمركزة في العمارة حيث هاجمت عناصر المقاومة العراقية جنودا بريطانيين فقتلت منهم ستة وجرحت آخرين. وهجمات متفرقة أخرى استهدفت المدرعات ومراكز للقوات الأميركية.

وتأتي هذه المقاومة رد فعل لتدهور الأوضاع على الأراضي العراقية وتبخر الوعود التي قدمتها الولايات المتحدة للشعب العراقي بعد انتهاء الحرب وبعد أن خرج آلاف العراقيين إلى الشوارع منددين بالتواجد الأميركي ومطالبين الجيش بالرحيل عن بلادهم.

وكردة فعل لعمليات المقاومة العراقية كثفت القوات الأميركية من حملات التفتيش والاعتقالات في عملية "عقرب الصحراء" التي هي من أبرز العمليات الهادفة إلى تمشيط المناطق التي تكثر بها عمليات المقاومة وبتكثيف التفتيش والدهم بحجة البحث عن فلول النظام السابق والتي وجدها السكان انتهاكا صارخا للحريات والحرمات يجب عدم السكوت عليه.

كما لجأت القوات الأميركية إلى عمليات العقاب الجماعي بقطع التيار الكهربائي وعدم توفير مياه صالحة للشرب وأهم من ذلك كله عدم اتخاذها لخطوات حقيقية الغاية منها تشكيل إدارة أو حكومة انتقالية في العراق.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة