حشد بتايلند للإطاحة بفيجاجيفا   
الجمعة 1431/4/11 هـ - الموافق 26/3/2010 م (آخر تحديث) الساعة 18:35 (مكة المكرمة)، 15:35 (غرينتش)
المحتجون يحشدون لمسيرة تاريخية للإطاحة برئيس الوزراء (الفرنسية-أرشيف)

انضم نواب تايلنديون معارضون إلى المحتجين المناهضين للحكومة في شوارع العاصمة بانكوك اليوم، وتعهد قادة الاحتجاج بتنظيم "مسيرة تاريخية" أخرى الأسبوع المقبل للإطاحة برئيس الوزراء أبهيسيت فيجاجيفا.
   
ومع دخول مسيرات الشوارع التي يقودها أنصار لرئيس الوزراء السابق تاكسين شيناواترا يومها الثالث عشر، فإن عشرات الآلاف من المتظاهرين أصحاب القمصان الحمر ما زالوا بالقرب من البلدة القديمة في بانكوك يطالبون أبهيسيت بحل البرلمان وإجراء انتخابات.

وجاب نحو خمسمائة من أصحاب القمصان الحمر شوارع بانكوك على دراجات نارية وشاحنات اليوم في محاولة لإقناع السكان بالانضمام إلى حركة الاحتجاج، أملا في تنويع قاعدة دعمهم في العاصمة التي عادة ما تكون موالية للدولة.
 
ودعا قائد المحتجين ناتاوت سايوكا المتظاهرين إلى الاحتشاد بأكبر أعداد على الإطلاق صباح غد وقال "على كل تايلندي يريد الإطاحة بهذه الحكومة الانضمام إلينا هنا غدا".
 
وكانت المسيرة منظمة بشكل عام وانفجرت بعض القنابل اليدوية في مبان حكومية الشهر الحالي لكن لم تقع إصابات أو أضرار كبيرة ولم تلق الحكومة التايلندية باللائمة فيها على الحركة الاحتجاجية.
 
وعقد نواب من المعارضة اليوم جلسة موازية لسحب الثقة من الحكومة على مسرح متنقل نصبه محتجون، ويرى محللون أن أبهيسيت سينجو من العاصفة بسلام بدعم من حلفاء في ائتلافه والجيش وصفوة الدولة.
 
ويصر أبهيسيت على أن أي قمع للاحتجاج قد ينتهي إلى إراقة دماء مما قد يضعف شرعيته.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة