واشنطن تفرض عقوبات على جماعة جزائرية   
الثلاثاء 1424/8/26 هـ - الموافق 21/10/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

واشنطن والحكومة الجزائرية تتهمان الجماعات المسلحة بشن هجمات على المدنيين الجزائريين (رويترز)
فرضت الولايات المتحدة عقوبات مالية على جماعة حماة الدعوة السلفية الجزائرية التي تتهمها بالارتباط بتنظيم القاعدة وزعيمه أسامة بن لادن.

ويقضي القرار الذي نشر في صحيفة السجل الاتحادي الرسمية الأميركية، بتجميد الأموال التي قد تكون هذه المجموعة أودعتها في الولايات المتحدة وتجميد كل صفقاتها المالية. وأوضحت الصحيفة الرسمية الأميركية أن هذه المجموعة معروفة أيضا بحوالي 20 اسما آخر من بينها "سرايا الرعب".

وقال مساعد المتحدث باسم وزارة الخارجية آدم إريلي إن هذه المجموعة تشكل "خطرا كبيرا بسبب إمكانية قيامها بأعمال إرهابية تهدد أمن" الولايات المتحدة أو رعاياها. وأضاف أن واشنطن ستطلب من الأمم المتحدة فرض عقوبات على هذه المجموعة بسبب علاقاتها مع تنظيم القاعدة.

وأضاف إريلي أن "جماعة حماة الدعوة السلفية منظمة بشكل جيد ومزودة بالمعدات العسكرية وتقوم بنشاطات إرهابية في الجزائر وخارجها"، موضحا أن هذه المنظمة "مسؤولة عن عدد من عمليات القتل في منتصف التسعينات وكثفت هجماتها في السنوات الأخيرة الماضية".

وقالت وزارة الخارجية الأميركية إن هذه المجموعة كانت تعرف في الماضي باسم "كتيبة الأهوال" ونشأت بعد انشقاق عن الجماعة الإسلامية المسلحة الجزائرية (جيا) قاده زعيمها الحالي محمد بن سليم.

وتنسب السلطات الجزائرية إلى الجماعة الإسلامية المسلحة (الجيا) معظم الهجمات على الجزائريين. واندلعت أعمال العنف في البلاد عام 1992 إثر إلغاء انتخابات برلمانية كانت الجبهة الإسلامية للإنقاذ ستفوز فيها بالأغلبية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة