غل يشيد بدعم واشنطن والغارات تشرد المئات بكردستان العراق   
الخميس 1428/12/18 هـ - الموافق 27/12/2007 م (آخر تحديث) الساعة 0:12 (مكة المكرمة)، 21:12 (غرينتش)
دوريات راجلة للقوات التركية قرب الحدود مع العراق (الفرنسية)
 
أشاد الرئيس التركي عبد الله غل بدعم الولايات المتحدة لبلاده في محاربة متمردي حزب العمال الكردستاني المتحصنين في جبال كردستان العراق.
 
وأعرب غل عن ارتياحه للتعاون الأميركي وتبادل المعلومات، مشيرا في تصريحات نقلتها وكالة أنباء الأناضول إلى أن الأمور تسير على أحسن حال، ومضيفا "كان علينا الوصول إلى هذه المرحلة من قبل".
 
وأعلنت وزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون) الأسبوع الماضي فتح مركز للتنسيق في أنقرة ينشط فيه عسكريون أتراك وأميركيون لتبادل المعلومات حول أنشطة المتمردين الأكراد.
 
وفي ختام لقاء مع رئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان مطلع نوفمبر/تشرين الثاني الماضي وعد الرئيس الأميركي جورج بوش بتقاسم المعلومات مع تركيا "في الوقت المناسب" حول تحركات المتمردين، كما وصف حزب العمال الكردستاني بـ"العدو المشترك".
  
معارك وغارات
تأتي تصريحات غل في وقت أعلن فيه الجيش التركي مقتل 11 متمردا كرديا في معارك أمس واليوم جرت في جبال كوبيلي في مقاطعة شرناق قرب الحدود التركية العراقية.
 
ولم يشر بيان الجيش الذي نشر على موقعه على الإنترنت إلى خسائر في صفوف قواته، وتحدث في المقابل عن اعتقال متمردين اثنين.
 
وتأتي هذه الاشتباكات داخل الحدود التركية فيما جدد الطيران الحربي التركي اليوم غاراته على مواقع تقول أنقرة إنها تابعة لعناصر حزب العمال في جبال كردستان العراق.
 
وقال بيان لهيئة أركان الجيش التركي إن طيرانه ضرب بنجاح ثمانية مخابئ للمتمردين صباح اليوم قرب الحدود التركية بعد رصد مجموعة كبيرة من المتمردين تستعد لقضاء الشتاء في ثمانية كهوف ومخابئ في منطقة الزاب.
 
ومن جانبه قال المتحدث باسم قوات البشمركة الكردية العراقية إن القصف استمر نحو ساعة واستهدف بلدات غير مأهولة في منطقة نيرفوروكان  بمحافظة دهوك في أقصى شمال كردستان العراق.
 
وأشارت وكالة أنباء فرات القريبة من حزب العمال إلى أن أكثر من عشر طائرات تركية شاركت في الغارة.
 
وقصفت طائرات تركية أهدافا في شمال العراق أيام السبت والأحد والثلاثاء في أحدث هجمات ضمن حملة بدأت بغارة كبيرة في 16 ديسمبر/كانون الأول الحالي وشاركت المئات من القوات البرية أيضا في غارات محدودة عبر الحدود.

وأعلن الجيش التركي أمس مقتل ما بين 150 و175 من المتمردين في سلسلة غارات جوية شنها على مواقعهم شمالي العراق قبل 10 أيام.

وأشار إلى أن الغارات أصابت أكثر من 200 هدف للمتمردين بينها ثلاثة أهداف خاصة بالقيادة ومركزان للاتصالات ومعسكران للتدريب وتسع مناطق للإمداد و182 مقرا للإيواء و14 مخزنا للسلاح، لكن مصادر كردية نفت الحصيلة التي أعلنها الجيش التركي مؤكدة أن خمسة مسلحين قتلوا في تلك الغارات فقط.

نزوح كردي
آثار القصف التركي لشمال العراق (الجزيرة-أرشيف)
وتسببت الغارات التركية والعمليات المحدودة عبر الحدود في نزوح مئات الأسر الكردية عن قراها التي تعرضت للقصف فدمرت منازلها في شمال العراق.

وفر القرويون إلى قرى ومناطق أكثر أمنا داخل كردستان العراق بعيدة نسبيا عن مرمى القصف التركي، وأقاموا في المدارس ومراكز للإيواء.

ورغم نفي تركيا استهدافها المدنيين الأكراد العراقيين في ضرباتها الجوية، فإن مسؤولين عراقيين أشاروا إلى سقوط عدد من القتلى في صفوف المدنيين جراء هذه الغارات.
 
وتدافع تركيا عن حقها في استخدام القوة العسكرية في محاربة حزب العمال الكردستاني عبر الحدود، بعد هجمات شنها المسلحون وأسفرت عن مقتل العشرات من الجنود الأتراك في الشهور الأخيرة.
 
وينتشر زهاء ثلاثة آلاف وخمسمائة مسلح من عناصر حزب العمال في جبال قنديل بإقليم كردستان العراق.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة