الكرادلة ينتخبون بابا جديدا في الـ 18 من الشهر الجاري   
الأربعاء 1426/2/27 هـ - الموافق 6/4/2005 م (آخر تحديث) الساعة 17:06 (مكة المكرمة)، 14:06 (غرينتش)
الفاتيكان يحدد موعدا لعقد مجمع الكرادلة (الفرنسية-أرشيف)

أعلن متحدث باسم الفاتيكان اليوم أن مجمع الكرادلة سيبدأ أعماله في الـ 18 من شهر أبريل/نيسان الحالي لانتخاب خليفة للبابا الراحل يوحنا بولص الثاني.
 
جاء ذلك خلال لقاء لكرادلة الفاتيكان لليوم الثالث لتحديد موعد الاجتماع. وينص الدستور الرسولي الذي أصدره البابا الراحل عام 1996 على تحديد مهلة 15 يوما على الأقل لعقد المجمع الذي يضم 117 كاردينالا بعد وفاة البابا.
 
وحول وصية البابا، أوضح المتحدث جواكين نافارو فالس أنها تليت أمام الكرادلة المجتمعين وستنشر غدا باللغتين البولندية والإيطالية.
 
وأضاف أن الوصية لا تتضمن اسم الكاردينال الذي عينه عام 2003 وأبقاه "سريا". ولا يمكن معرفة هويته ما لم يكن البابا ترك توجيهات مكتوبة لخلفه يطلب فيها ترقية الشخص المعني.
 
وقد عقد كرادلة الفاتيكان البالغ عددهم 88 كاردينالا جلسات مغلقة ومطولة في كنيسة سكستينا، دون الاتصال مع الخارج بما في ذلك الرسائل والاتصالات الهاتفية والفاكسات والإنترنت والصحف.
 
وأشار الفاتيكان إلى أن بولص الثاني سيدفن أسفل الموقع الذي كان يوجد فيه قبر البابا يوحنا الـ 23 في سرداب أسفل كنيسة القديس بطرس. وكان يوحنا الـ 23 دفن في قبر بالسرداب لدى وفاته عام 1963، لكن جثمانه نقل فيما بعد إلى داخل الكنيسة نفسها.


 
حشود كبيرة لوداع البابا (الفرنسية)
إجراءات أمنية
من جانب آخر اتخذت السلطات الايطالية تدابير أمنية استثنائية لمواكبة جنازة البابا المقرر دفنه يوم الجمعة القادم.
 
ونشرت السلطات نحو 6500 عنصر أمني لحماية الشخصيات القادمة من جميع أنحاء العالم، وسيتم تعزيزها لتصل إلى 10 آلاف بحلول يوم الجنازة.
 
كما تقرر حظر الطيران في المجال الجوي لروما يوم تشييع الجنازة، وستتولى طائرات مقاتلة ومروحيات وطائرة أواكس تابعة لحلف الأطلسي حمايته. وستشيع جنازة البابا في كاتدرائية القديس بطرس وستبث وقائعها في الساحة الرئيسية.
 
وتستعد روما لاستقبال ما يصل إلى مليوني شخص يتوقع أن يشاركوا في الجنازة على رأسهم نحو 200 من ملوك ورؤساء دول وحكومات العالم، في مقدمتهم الرئيسان الأميركي جورج بوش والفرنسي جاك شيراك ورئيس الوزراء البريطاني توني بلير والمستشار الألماني غيرهارد شرودر.
 
وكانت حشود هائلة من الكاثوليك تدفقت منذ إعلان وفاة بولص الثاني على الفاتيكان، لإلقاء نظرة الوداع على البابا الذي سجي جثمانه في كنيسة القديس بطرس تمهيدا لمراسم الدفن المقررة يوم الجمعة القادم.
 
وحذرت السلطات الإيطالية من خلال رسائل عبر الهاتف من يرغبون في إلقاء النظرة الأخيرة على البابا من طول الطوابير وبرودة الطقس في المساء. وقد مر أكثر من مليون شخص لوداع البابا ويتوقع أن يصل العدد إلى خمسة ملايين.
 
ووصل –وفق التلفزيون الإيطالي الرسمي- نحو نصف مليون منذ مساء الاثنين من الشوارع المحيطة بالفاتيكان إلى الجادة الوحيدة المؤدية إليه، للوصول إلى الصف الوحيد الذي يسمح بالوصول إلى داخل قاعة المذبح الرئيسي التي سجي فيها الجثمان بينما يقف آلاف في طوابير طويلة لوداع البابا.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة