هولوكست جديد بانتظار العراق   
الاثنين 1423/12/2 هـ - الموافق 3/2/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

أفردت معظم الصحف العربية اليوم مساحات واسعة لتطورات الملف العراقي، حيث أبرزت النتائج الكارثية إذا وقعت هذه الحرب وأنباء الحشود العسكرية الأميركية وخطط الطوارئ التي أعدتها بعض الدول، بالإضافة إلى تحرك جامعة الدول العربية لتقديم موعد القمة.

معايير مزدوجة

إذا قصفت الطائرات الأميركية المنطلقة من الكويت والبحرين وقطر العراق فإن هذا سيكون أمرا طبيعيا، ولكن إذا تجرأت بغداد وأطلقت صاروخا واحدا على الكويت فهذا خرق للشرائع الدولية والقيم العربية

القدس العربي

فقد توقعت صحيفة القدس العربي اللندنية حصول هولوكوست جراء الحرب المتوقعة ضد العراق، حسب الخبراء العسكريين والمسوؤلين في منظمات الإغاثة الذين توقعوا سقوط عدد هائل من الضحايا بين المدنيين.

واستغرب رئيس تحرير الصحيفة في افتتاحيته موقف الكويت التي تستضيف 35 ألف جندي أميركي لأنها تشكو بأن العراق يهدد جيرانه بمجرد أن يشكو مسؤول عراقي من الحشود الضخمة على أرض الكويت، وكأن المطلوب من العراقيين أن يصفقوا للكويت لاستضافتها القوات التي ستقتلهم.

وتابع رئيس تحرير الصحيفة "إذا وقعت الحرب غدا وانطلقت القوات الأميركية من الكويت نحو البصرة والناصرية وبغداد وقصفت الطائرات الأميركية المنطلقة من الكويت والبحرين وقطر الجسور ومحطات الكهرباء فإن هذا سيكون أمرا طبيعيا، ولكن إذا تجرأ العراق وأطلق صاروخا واحدا على الكويت فهذا خرق للشرائع الدولية والقيم العربية".

خطة طوارئ
وفي إطار الاستعدادات للحرب الأميركية ضد العراق كشفت صحيفة الرأي العام الكويتية عن أن مجلس الوزراء الكويتي ناقش في جلسته كيفية عمل الجهات الحكومية وموظفي الدولة وطلاب المدارس والجامعات خلال فترة الحرب وإمكان تعديل الدوامات للموظفين.

وأوضح المصدر للصحيفة أن مجلس الوزراء قرر تكليف ديوان الخدمة المدنية إعداد صيغة قانونية لاحتمال تعديل أو تغيير الدوام وعرضها على المجلس لإقرارها وإعلانها عبر وسائل الإعلام.

وفي خبر آخر متصل بموضوع الحرب المتوقعة ضد العراق أشارت الرأي العام إلى أن المدرسة الأميركية في الكويت قررت تعطيل الدراسة فيها ستة أسابيع بعد انتهاء إجازة نصف السنة الحالية في الخامس عشر من فبراير/ شباط المقبل. وعلمت الصحيفة أن المدرسة أصدرت نشرة في هذا الشأن تحسبا لوقوع الحرب. وأن المدرسة أصدرت هذا القرار بناء على تعليمات مباشرة من السفارة الأميركية.

استعدادات أمنية
وفي صحيفة الحياة اللندنية تصريح لوزير الداخلية المصري حبيب العادلي قال فيه إن السلطات المصرية استعدت تماما لمواجهة أي ردود فعل داخلية قد تنجم عن اندلاع الحرب المحتملة على العراق.

وحذر الوزير المصري من أسماهم بمنتهزي المواقف ومدعي البطولة الذين يوجهون ردود الفعل لمصالحهم الشخصية حسب قوله غير عابئين بمصالح مصر.

وأشار العادلي إلى أن الأجهزة الأمنية المصرية تطور من أدائها في التعامل مع الجماعات المحظورة بحيث ترصد العناصر الجديدة فيها وتتعامل معها من منطلق تعديل أفكارها وإحباط ما يدار في الظلام.

الرمق الأخير
ونبقى في الشأن العراقي حيث نقلت صحيفة السفير اللبنانية عن وزير الخارجية الأردني مروان المعشر قوله إن الأزمة العراقية أصبحت في الرمق الأخير مشيرا إلى أن الحرب على العراق آتية لا محالة.

وشدد المعشر على أن الأردن يرتبط بعلاقات إستراتيجية مع أميركا على الصعيدين السياسي والاقتصادي وأنه ليس على استعداد للتضحية بهذه العلاقات، خصوصا أنه ليس في استطاعته أن يقول لأميركا أكثر مما تقوله لها أوروبا.

كما شدد وزير الخارجية الأردني أيضا على ضرورة أن تكون الجهود المبذولة لدرء الحرب الآتية جادة وليست استعراضية، موضحا أن الأردن ليس مع عقد اجتماع لقادة الدول المجاورة للعراق يكون من هذا النوع.

تقديم موعد القمة
أما صحيفة الشرق الأوسط اللندنية فقد أشارت إلى تأكيد مصادر عربية أن الاجتماع الطارئ لوزراء الخارجية العرب سيعقد في القاهرة وأن الأمين العام للجامعة العربية يجري اتصالات بالعواصم العربية لاستطلاع رأيها في تقديم موعد القمة العربية المقررة في البحرين في مارس/ آذار المقبل في حين أشارت مصادر دبلوماسية إلى أن البحرين لا تمانع في تقديم موعد القمة.


انفجار مكوك الفضاء الأميركي كولومبيا رسالة لأميركا وإلى كل الذين ظنوا بأنها وصلت إلى المرحلة التي أصبحت فيها مشيئتها مشيئة إلهية لا يمكن أن تقهر أو ترد

حسن نصر الله/البيان

زيارة دون علاقة
صحيفة البيان الإماراتية من جانبها تطرقت للزيارة التي سيقوم بها إلى عمان اليوم قائد القوات البرية التركية الجنرال إيتك يلمان مشيرة إلى نفي مصادر تركية بوجود علاقة بين هذه الزيارة والاستعدادات الأميركية لتوجيه ضربة عسكرية للعراق.

من جهة أخرى نقلت البيان عن الأمين العام لحزب الله حسن نصر الله وصفه حادث انفجار مكوك الفضاء الأميركي كولومبيا بأنه رسالة لأميركا ورسالة أيضا إلى كل الذين ظنوا بأن أميركا وصلت إلى المرحلة التي أصبحت فيها مشيئتها مشيئة إلهية وإرادتها إرادة إلهية ولا يمكن أن تقهر أو ترد.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة