تقدم للحزب الحاكم وفق نتائج مبكرة لانتخابات تيمور الشرقية   
الاثنين 1428/6/17 هـ - الموافق 2/7/2007 م (آخر تحديث) الساعة 0:19 (مكة المكرمة)، 21:19 (غرينتش)

عملية عد الأصوات تسير ببطء بسبب عدم اكتمال وصول صناديق الاقتراع (رويترز)
أظهرت نتائج مبكرة للانتخابات التشريعية في تيمور الشرقية تقدم حزب فريتلين الحاكم بزعامة رئيس الوزراء السابق مرعي الكثيري على منافسه حزب المؤتمر الوطني لإعادة بناء تيمور الشرقية الذي يقوده الرئيس السابق شانانا غوسماو.

وقالت اللجنة الانتخابية إنه بعد فرز 10%  من الأصوات تقدم حزب فريتلين بـ5100 صوت على منافسه بنسبة 32% بعد فرز 60 ألف بطاقة انتخابية من أكثر من 500 ألف، في حين حصل حزب غوسماو على 23%.

وتسير عملية عد الأصوات ببطء في وقت تصل فيه صناديق الاقتراع عبر طائرات الهليكوتر من المناطق الجبلية النائية في ظل حراسة من الشرطة التابعة للأمم المتحدة.

ويشارك في الانتخابات ممثلو 14 حزبا سياسيا للفوز بالـ65 مقعدا في البرلمان، لكن التوقعات تشير إلى أن المنافسة سوف تنحصر بين فريتلين والمؤتمر الوطني لإعادة بناء تيمور الشرقية.

ويستبعد المراقبون فوز أي من الحزبين بالأغلبية التي تمكنه من تشكيل الحكومة بمفرده، وهو ما يعني أن الطرفين سيضطران لتشكيل حكومة ائتلافية.

وتجرى الانتخابات بإشراف عشرات المراقبين الدوليين وبحضور ثلاثة آلاف من قوات حفظ السلام نشرت في البلاد عام 1999 بعد اندلاع مواجهات عقب الاستفتاء على الاستقلال.

وكانت تيمور الشرقية قد دخلت في دوامة من العنف العام الماضي عندما اندلع القتال بين القوى السياسية المتنافسة، قتلت خلالها قوات الشرطة والجيش 37 شخصا وأجبرت 155 ألف على مغادرة منازلهم.

وتأتي الانتخابات بعد الاقتراع الرئاسي الذي فاز فيه خوسيه راموس هورتا بالمنصب البروتوكولي خلفا لغوسماو الذي يخوض انتخابات السبت من أجل العودة للسلطة من خلال منصب رئاسة الوزراء.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة